حزب الله يحصل على أسلحة روسية متطورة بشكل مباشر

حزب الله يحصل على أسلحة روسية متطورة بشكل مباشر

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - ربيع يحيى

يحدد الجيش الإسرائيلي منذ سنوات، خطوطا حمراء بشأن شحنات السلاح الإيراني التي تنتقل عبر الأراضي السورية إلى منظمة حزب الله في لبنان، ويعمل من آن إلى آخر على استهداف قوافل تحمل أسلحة محددة دون أن يعلن مسؤوليته في غالبية الأحيان.

ويضع الجيش الإسرائيلي ”قائمة سوداء“ بأسماء وأنواع الصواريخ والأسلحة التي يحاول حزب الله الحصول عليها من إيران، وبالتالي يعمل على منع وصولها إليه عبر الغارات التي يشنها من آن إلى آخر.

لكن تقارير إعلامية بدأت تتحدث عن مصدر آخر مباشر لأسلحة متطورة تحصل عليها المنظمة اللبنانية، وعلى رأسها روسيا، حيث يؤكد قادة ميدانيون من حزب الله، أن القوات التي تقاتل في سوريا تحصل على أسلحة ثقيلة مباشرة من روسيا من دون شروط، مؤكدين أن ثمة علاقة تنسيق تام بين نظام الأسد في دمشق، وإيران وحزب الله وروسيا، أدت إلى تعزيز علاقات التعاون العسكرية بين موسكو وبين المنظمة اللبنانية.

سلاح روسي لحزب الله

وطبقا لما أورده موقع ”ديلي بيست“ الأمريكي الإخباري، اليوم الثلاثاء، فإن السلاح الروسي الذي تحصل عليه المنظمة اللبنانية يمكنه أن يستخدم أيضا في أي مواجهة عسكرية مقبلة مع الجيش الإسرائيلي، ناقلا عن قادة ميدانيين بالمنظمة اللبنانية أن السلاح الروسي الذي تحصل عليه المنظمة يتراوح بين الصواريخ التكتيكية بعيدة المدى، والصواريخ الموجهة بالليزر، والصواريخ المضادة للدروع.

وأشارت المصادر بحسب الموقع الأمريكي، إلى أن ”حزب الله يشكل قوة إستراتيجية بالشرق الأوسط، وأن موسكو في حاجة إلى تلك القوة، لذا فإنها تزودها بالسلاح“، لافتين إلى أن ”حزب الله هو من يعلم القوات السورية النظامية كيفية استخدام الأسلحة المتطورة، كما أن المنظمة اللبنانية تستطيع استخدام هذه الأسلحة ضد إسرائيل“.

تنظيم إرهابي

وبحسب الموقع الأمريكي، فقد أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوروبي على حد سواء، منظمة ”حزب الله“ كمنظمة ارهابية ذات امتداد عالمي، واتهمتها بخدمة المصالح الإيرانية، مذكرة بالدعم الإيراني للمنظمة منذ تأسيسها، مطلع ثمانينيات القرن الماضي، وبواقعة استهداف ثكنات مشاة البحرية الأمريكية في بيروت، والتي أودت بحياة 299 جنديا أمريكا وفرنسيا.

ونقل الموقع عن أحد قيادات حزب الله في سوريا، قال أنه مسؤول عن خمس وحدات هناك تضم قرابة 200 عنصرا، أن ”حزب الله حليف إستراتيجي لروسيا، وأن هذا هو السبب وراء إمداد المنظمة بالسلاح“، مضيفا أن ”الضربات الجوية الروسية غيرت مسار الحرب البرية، وأن حزب الله نجح في أخذ زمام المبادرة إثر الدعم الروسي الجوي“.

القائمة السوداء

وتتشابة الصواريخ التي تحصل عليها منظمة حزب الله من روسيا مع الصواريخ التي أدرجهتا إسرائيل في القائمة السوداء التي تستهدفها، حيث كانت مصادر إسرائيلية قد كشفت النقاب عن جانب من الأسلحة التي تعتبر خطا أحمر لا يسمح بتجاوزه، وتقول إسرائيل أنها لن تسمح بوصولها إلى حزب الله، وبخاصة وأنها تغطي جميع المواقع الإستراتيجية، ويمكنها إلحاق أضرار كبيرة للغاية.

وتضم القائمة المحظورة صواريخ (سكاد D) وصواريخ (فتح 110)، حيث يصل مدى الصاروخ الأول إلى 700 كيلو مترا، ويمكنه حمل رأس متفجرة تزن 770 كيلوجراما، ويمكن للصاروخ (سكاد D) حمل رؤوس حربية بيولوجية أو كيماوية، وخضع لتحسينات عديدة قامت بها كوريا الشمالية وروسيا، بحسب مصادر إسرائيلية.

كما يعتبر الصاروخ (فتح 110) النسخة الإيرانية للصاروخ الصيني أرض – أرض، من طراز (DF-11A)، ويتراوح مداه بين 250 إلى 300 كيلومترا، ويمكنه حمل رأس حربية تزن 200 كيلوجراما، ويتميز بدقة الإصابة، وهو من هذه الناحية أفضل من الصاروخ (سكاد D).

وتشمل القائمة الإسرائيلية السوداء صواريخ (SA-17) المضادة للطائرات، والتي تعتبرها واحدة من أكثر الصواريخ أرض – جو تقدما في العالم. ويمكن لتلك المنظومة إسقاط طائرة في مدى 50 كيلومترا، ولديها منظومة توجيه تجعلها قادرة على إسقاط مقاتلة تحلق على إرتفاعات تتراوح بين 10 إلى 25 ألف مترا.

كما وتشمل تلك القائمة صواريخ أخرى من طراز (SA-8) وهي صواريخ أرض – جو روسية الصنع، مضادة للطائرات أيضا، ويمكنها إعتراض مقاتلة على إرتفاع 12 ألف مترا، وتتميز منظومتها الرادارية بسرعة اكتشاف الهدف وملاحقته في غضون 25 ثانية.

وتضم القائمة السوداء التي حددتها إسرائيل صواريخ بر – بحر من طراز (C-802) صينية الصنع، والتي استخدمها حزب الله في حرب لبنان الثانية، وأصاب بها البارجة الحربية (حانيت) وأخرجها من الخدمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة