القوات الأمريكية بسول في حالة تأهب بعد تجربة بيونج يانج النووية‎

القوات الأمريكية بسول في حالة تأهب بعد تجربة بيونج يانج النووية‎

سول – وضعت الولايات المتحدة قواتها المتمركزة في كوريا الجنوبية وقوامها 28500 جندي في حالة تأهب قصوى وعلى أعلى مستوى من الجاهزية بعد اختبار كوريا الشمالية لسلاح نووي، حسبما ذكرت وكالة أنباء ”يونهاب“ اليوم الاثنين.

وذكرت يونهاب أن كورتيس سكاباروتي قائد القوات الكورية الجنوبية-الأمريكية المشتركة أصدر هذه الأوامر خلال تفقده للقوات.

وقال سكاباروتي ”أريد منكم أن تحافظوا على وضع الاستعداد عند أعلى مستوى مع رؤية طويلة الأجل لأن المناورات العسكرية المشتركة اقتربت“.

وأفادت يونهاب بأنه من المقرر أن تجري كوريا الجنوبية والولايات المتحدة التدريبات المشتركة السنوية في نهاية شباط/فبراير المقبل.

وتتهم كوريا الشمالية الولايات المتحدة باستغلال هذه المناورات للتحضير لشن هجوم على بيونجيانج، وهو ما تنفيه بشدة سول وواشنطن.

وذكر تقرير إخباري في وقت سابق اليوم أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، شجع الباحثين في مجال برنامج القنبلة الذرية في البلاد، على العمل من أجل تحقيق ”المزيد من النجاحات“ في مشروع الأسلحة النووية.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية اليوم الاثنين أن كيم أشاد بالعلماء والفنيين والعاملين، لمساهمتهم فيما زعمت كوريا الشمالية أنها أول تجربة ناجحة تقوم بها لقنبلة هيدروجينية.

وأفادت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية بأن فريق العمل قام بتحية كيم بحماس، ووقف معهم الزعيم الكوري الشمالي لالتقاط صورة جماعية.

وكان الاختبار الذي تم يوم الأربعاء الماضي، تسبب في حالة من الغضب سادت جميع أنحاء العالم، رغم أن مزاعم النظام الكوري الشمالي بأنه أجرى تجربة لقنبلة هيدروجينية قوبلت بالتشكك في الخارج.

وقال خبراء إن التحليلات الأولية للهزات، تشير إلى اختبار قنبلة ذرية عادية، وليس اختبار قنبلة هيدروجينية والتي تكون هزاته أقوى من ذلك بكثير

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com