أسرة شاليط: ما نشرته ”حماس“ لا يعكس الواقع الذي كان يعيشه

أسرة شاليط: ما نشرته ”حماس“ لا يعكس الواقع الذي كان يعيشه

القدس المحتلة – أكدت أسرة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، أنّ ما نشرته حركة حماس، حول ظروف احتجاز ابنها لا يمثل الواقع الذي كان يعيشه.

وقالت أسرة شاليط في تصريحات نقلتها الإذاعة العبرية العامة (الرسمية) ”إن شريط الفيديو الذي نشرته أمس حركة حماس وظهر فيه  شاليط خلال فترة اختطافه لا يعكس بأي شكل من الأشكال ما حدث خلال احتجازه لمدة خمس سنوات ونصف السنة وما شعر به من رعب وعزلة“.

وشوهد شاليط في شريط بثه الجناح المسلح لحركة حماس (كتائب القسام) وهو يتناول الطعام مع خاطفيه على شاطئ البحر ويقوم بتقليب الشواء بنفسه.

وحظي الشريط بتغطية واسعة من قبل وسائل الإعلام الإسرائيلية المختلفة.

وكشفت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء أمس الأحد، النقاب عن ”وحدتها الأمنية السرية“ المسماة بـ ”وحدة الظل“، مشيرة إلى أن مهمتها تتمثل في تأمين حياة الجنود الإسرائيليين المأسورين لديها.

وقالت ”كتائب القسام“ في بيان نُشر على موقعها الإلكتروني، إنّ ”وحدة الظل تأسست منذ 10 أعوام، بهدف تأمين حياة الجنود المأسورين والعمل على إخفائهم عن عيون أجهزة المخابرات الإسرائيلية“.

وأضافت أنه ”يتم اختيار أفراد هذه الوحدة بعناية فائقة ويخضعون لتدريبات خاصة من شأنها رفع قدراتهم العسكرية ومساعدتهم على تنفيذ المهام التي توكل لهم بكل اقتدار“.

وأكدت الكتائب أن ”أفراد وضباط الوحدة ملزمون بمعاملة الأسرى الإسرائيليين بأخلاق الإسلام، والمحافظة عليهم حتى إنجاز صفقة إطلاق أسرى فلسطينيين“.

وعرضت عبر موقعها الرسمي، مقطعاً مصوراً أظهرت خلاله الجندي الإسرائيلي ”جلعاد شاليط“ الذي أسرته في 25 حزيران/يونيو 2006، ولمدة 5 سنوات، وهو يشاهد التلفاز، ويقرأ.

كما بثت صورًا له وهم يقوم (مكشوف الوجه) بشواء اللحم في رحلة على شاطىء البحر برفقة عناصر من ”وحدة الظل“ في وضح النهار.

وقالت كتائب القسام، إنّ وحدة الظل تستعد للكشف عن تفاصيل أخرى مهمة (لم تكشف بعد).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com