أمريكا تؤجل عقوباتها على إيران بسبب ”الصواريخ“

أمريكا تؤجل عقوباتها على إيران بسبب ”الصواريخ“

واشنطن – قررت الولايات المتحدة إرجاء قرارها المتصل بتبني عقوبات محتملة جديدة على إيران مرتبطة ببرنامجها للصواريخ البالستية، بحسب ما أوردت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ على موقعها الإلكتروني مؤخراً.

وذكرت الصحيفة، استناداً إلى مسؤولين أميركيين لم تحددهم، أن واشنطن ما تزال عازمة على التصدي لبرنامج الصواريخ الإيراني، وأن العقوبات التي اقترحتها وزارة الخزانة الأميركية ”ما تزال مطروحة“.

وأوضحت هذه المصادر أن تنفيذ هذه العقوبات سيكون منسجماً مع الاتفاق النووي التاريخي، الذي وقع في فيينا، في يوليو، بين إيران والقوى الكبرى.

لكنها لم تحدد جدولاً زمنياً لإمكان فرض هذه العقوبات، وذلك بعدما قررت الإدارة الأميركية، الأربعاء، تأخير تبنيها.

والصحيفة نفسها نقلت، الأربعاء الماضي، أن الولايات المتحدة تعد عقوبات جديدة بحق شركات وأفراد عملوا خصوصاً في إيران لتطوير برنامج طهران للصواريخ البالستية.

وأوردت أن هذه العقوبات ستكون رداً على تجارب إطلاق الصواريخ البالستية التي أجرتها إيران في 10 أكتوبر و21 نوفمبر.

إدارة الرئيس باراك أوباما، من جانبها، ذكرت أنها ”تدرس مختلف الجوانب“ المرتبطة بعقوبات جديدة ممكنة وبـ ”تطوير في عملها الدبلوماسي مع إيران“.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية: ”ندرس منذ فترة إمكانيات اتخاذ إجراءات إضافية مرتبطة ببرنامج الصواريخ البالستية، بسبب مخاوفنا المتواصلة حيال هذه النشاطات“.

وكان مسؤول أميركي أكد، الأربعاء، أن البحرية الإيرانية قامت بتجارب لإطلاق صواريخ قرب 3 بوارج أميركية وفرنسية في 26 ديسمبر.

فيما اتهمت طهران واشنطن، الخميس، بالكذب، بعد إعلانها تجربة صاروخية إيرانية قرب حاملة طائرات أميركية في مضيق هرمز، وندد مسؤولون إيرانيون بالتهديدات بفرض عقوبات أميركية جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com