البنتاغون يؤكد تنامي قوة داعش داخل أفغانستان عام 2015

البنتاغون يؤكد تنامي قوة داعش داخل أفغانستان عام 2015

واشنطن- أكد تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية، أمس الثلاثاء، تنامي قدرة تنظيم ”داعش“ داخل أفغانستان، طيلة العام الحالي، مشيراً في الوقت نفسه إلى تنافسها مع حركة طالبان حول ”الملاذ الآمن“.

وقال التقريرالذي يصدره البنتاغون كل ستة أشهر ليطلع الكونغرس الأمريكي على تطورات الوضع الأمني في أفغانستان، إن ”الدولة الاسلامية في العراق والشام/ ولاية خراسان، استطاع التقدم من مرحلته الاستكشافية الأولية إلى مرحلة بات يستطيع فيها مقاتلة طالبان بشكل علني من أجل إنشاء ملاذٍ آمن، وقد أصبح أكثر فاعلية من الناحية العملياتية“.

وأشار التقرير إلى أن الجماعة الإرهابية استطاعت ”انتزاع“ بعض الأراضي من طالبان في شرق البلاد“، مبيناً أن التنظيم قد نفذ أول عملياته المسلحة ضد قوات الأمن الأفغانية في سبتمبر/ أيلول الماضي، عندما قام بمهاجمة 10 نقاط للتفتيش تابعة للحكومة الأفغانية خلال يوم واحد بقضاء ”اجين“ من محافظة ”ننكرهار“.

وأوضح التقرير أن ”الجماعة المسلحة التي اتخذت من أراضٍ في العراق وسوريا  مقراً لها، قامت كذلك بمهاجمة مركبة تابعة للأمم المتحدة في أفغانستان في سبتمبر/ أيلول الماضي“.

بيد أن التقرير لفت إلى أنه وبالرغم من أن داعش لم يقم حتى اللحظة بتنفيذ هجوم ضد عمليات ”الدعم الحازم“ التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان، فإن ”تجنيد التنظيم للمقاتلين والقادة أولي الخبرة قد يزيد قدراته على فعل هذا (مهاجمة قوات الناتو) حتى العام القادم على الأقل“.

وشدد في الوقت نفسه على أن التنظيم المسلح استطاع زيادة نفوذه داخل البلاد عبر تجنيد ”مقاتلي طالبان السابقين والساخطين وكذلك الذين تحالفوا مع الحركة (سابقاً)، وأبرزها الحركة الإسلامية في أوزبكستان والتي أعلنت بيعتها لتنظيم الدولة/ ولاية خراسان في اغسطس/ آب عام 2015“.

وأشار إلى أن تواجد داعش في المنطقة الشرقية من البلاد ”يظل مصدر قلقٍ لطالبان والحكومة الأفغانية والمجتمع الدولي“.

كما ذكر أن الأمن في البلاد قد ”تدهور، مع زيادة في الهجمات الفاعلة للمسلحين، مقابل وقوع اصابات أكثر في صفوف قوات الأمن الأفغانية وطالبان“.

وأفاد أن ”الهجمات المسلحة التي تقودها طالبان قد بدأت تقوى بعد أن غيرت قوات الناتو طبيعة عملياتها من الدور القتالي إلى التدريب والمشورة والمساعدة“.

وكان الرئيس الأمريكي ”باراك أوباما“ قد أعلن في منتصف تشرين أول/أكتوبر الماضي، محافظة قوات بلاده في أفغانستان على عددها الحالي وهو 9,800 عسكري خلال الجزء الأكبر من العام الجاري، على أن يتم توزيع العسكريين نهاية عام 2016 بحيث يبقى 5500 عسكري أمريكي في كابول وباغرام، بالإضافة إلى وجود محدود في الاجزاء الشرقية والجنوبية من البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com