ملاسنات بين أبرز مرشحين لرئاسة الحكومة في إسبانيا – إرم نيوز‬‎

ملاسنات بين أبرز مرشحين لرئاسة الحكومة في إسبانيا

ملاسنات بين أبرز مرشحين لرئاسة الحكومة في إسبانيا

المصدر: مدريد - شبكة إرم الإخبارية

نظمت الأكاديمية الإسبانية لعلوم وفنون التلفزيون، مناظرة بين مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات العامة بيدرو سانشيز ومرشح الحزب الشعبي ماريانو راخوي وهما أكبر حزبين سياسيين تعاقبا على رئاسة الحكومة منذ 1982

الفساد عنوان المواجهة

وبدأت المناظرة، مساء الاثنين، لكنها لم تنته حتى بعد منتصف الليل، حيث نقلتها أكبر القنوات التلفزيونية العامة والخاصة في إسبانيا وعلى الهواء مباشرة

وركز المرشحان على الفساد، حيث قال زعيم الحزب الاشتراكي غريمه رئيس الحكومة ماريانو راخوي إنه كان عليه أن يستقيل منذ سنتين، بعدما بعث برسالة للويس بارسيناس (وهو أمين مال سابق في الحزب الشعبي ومتهم بفضائح رشاوى وتهريب أموال)

وأوضح راخوي إنه شجع في الرسالة بارسيناس قائلا له: ”لويس، كن قويا“،  فيما طالب سانشيز في مداخلته راخوي بأن يطلب من بارسيناس إعادة 40 مليون يورو التي هربها لسويسرا

وحول موضوع استقلال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، دعا سانشيز إلى دولة موحدة ومتنوعة في نفس الوقت عبر إصلاح دستوري، مشيرا إلى أنه يرفض الوضع الحالي للإقليم لكنه يرفض كذلك استقلالها

كما اتهم راخوي زعيم المعارضة بالتحالف مع أحزاب استقلالية مثل حزب ”بوديموس“، مؤكدا أن هذا الإصلاح الدستوري هو مجرد شعارات فقط، ومركزا في ذات الوقت على الوحدة الوطنية والسيادة والمساواة بين الإسبانيين وسيادة القانون

استطلاعات

وبالتزامن مع المناظرة، قامت صحيفة ”إلبايس“ بإجراء استطلاع رأي للقراء بمشاركة أكثر من 46 ألف شخص، حيث أكدت أن بيدرو سانشيز فاز بالمناظرة بنسبة 48.73٪ من الأصوات بينما حصل ماريانو راخوي على 46.23٪ من الأصوات.

ولكن الدراسة ليست دراسة علمية لأنها لا تتبع بدقة جميع المعايير العلمية لاستطلاعات الرأي، إنما هي مقياس جيد لدراسة انطباع القراء والمشاهدين الذين تابعوا النقاش

وتوقف استطلاع الرأي في ساعة متأخرة من ليلة أمس وقبل دقائق قليلة من نهاية المناظرة، لأن قانون الانتخابات يمنع نشر استطلاعات الرأي في الأيام الخمسة الأخيرة ما قبل الانتخابات

أما استطلاع الرأي الذي أجرته الصحيفة الإسبانية في الشبكات الاجتماعية خصوصا موقع ”تويتر“، فقد كان فيه فوز سانشيز أكثر وضوحا بعد أن حصل على 4151 صوتا مقارنة مع راخوي الذي حصل فقط على 1862 صوتا.

وأجرت القناة الثالثة الخاصة استطلاعا آخر للرأي للجمهور الذي تتبع المناظرة، وكانت أكبر نسبة من الأصوات هي 34.5٪  تشير إلى أن لا أحد من المرشحين فاز بالمناظرة.

فيما اعتبر 33.7٪ من المصوتين بأن مرشح الحزب الاشتراكي بيدرو سانشيز هو من فاز بالمناظرة، وصوت 22.8% منهم لصالح راخوي، واللذين اعتقدوا بأن المرشحين الاثنين قد فازا بالتساوي، فهم لا يتعدون 3٪ من الأصوات.

وبخلاف أغلب استطلاعات الرأي، أكدت صحف يمينية مثل  صحيفة  ABC  وصحيفة لاراثون la razon بأن من فاز بالمناظرة هو رئيس الحكومة ماريانو راخوي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com