جدل في تونس بعد قرار وزيرة السياحة استقطاب السياح الإيرانيين

جدل في تونس بعد قرار وزيرة السياحة استقطاب السياح الإيرانيين

المصدر: تونس ـ صوفية الهمامي

أثار تصريح وزيرة السياحة التونسية سلوى اللومي الرقيق، حول إحداث خط جوي مباشر بين تونس وإيران لاستقطاب السياح الإيرانيين، غضب مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، معتبرين أن ما أقدمت عليه اللومي يعد ”أمرا خطيرا“.

ووقعت اللومي؛ في ختام اجتماع الدورة الخامسة للجنة المشتركة التونسية الإيرانية، على 3 اتفاقيات بهدف تطوير العلاقات في المجال السياحي بين البلدين.

ويتضمن برنامج التعاون، الذي يمتد 3 سنوات 11 مادة، تتعلق بإقامة مشاريع استثمارية وتسهيل الحركة السياحية ومساعدة وكالات السفر على تصميم برامج سياحية مشتركة، وتبادل الخبرات والمشاركة في المؤتمرات والمعارض.

وقال الناشط السياسي أنيس الهمامي، ”إن وزيرة السياحة تريد إيهامنا بأن السياحة الإيرانية، ستمكّن تونس حتما من تلافي ما خسرته من تراجع السوق الأوروبيّة بسبب الحوادث الإرهابية، كما حاولت أن تربط بين هذا الانفتاح المشبوه على إيران والوضع الاقتصاديّ في تونس“.

وأضاف، ”قد يجد المواطن البسيط في كلام الوزيرة بعض الاطمئنان بطرق الأبواب بحثا عن حلول، لما تمرّ به تونس من تردّي اقتصادي، ولكن لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون هذه التّبريرات مقنعة ولا مطمئنة سيما للعارفين بالتحولات السياسية“.

ودعا الهمامي، الحكومة التونسية إلى ”التحلي بالدبلوماسية لمنع تكرار سيناريوهات عاشتها دولا عربية بسبب الأطماع الفارسية، بمراجعة هذا الانفتاح بل وضرورة التّراجع عنه إذا لزم الأمر“.

وكان نائب رئيس الجمهورية لإيرانية ورئيس منظمة التّراث الثّقافي والصناعات التقليدية والسّياحيّة مسعود سلطاني، قد عرض المساعدة على تونس، حتى تتخطى الظروف الصعبة التي تمرّ بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com