اتفاق المناخ.. انتصار شخصي لـ“بان كي مون“ بعد انتكاسات – إرم نيوز‬‎

اتفاق المناخ.. انتصار شخصي لـ“بان كي مون“ بعد انتكاسات

اتفاق المناخ.. انتصار شخصي لـ“بان كي مون“ بعد انتكاسات

باريس – كان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بين الأكثر ابتهاجا وارتياحا بين زعماء العالم الذين احتفلوا على المنصة يوم السبت باتفاق تاريخي عن التغير المناخي.

سافر بان (71 عاما) على مدى نحو عشر سنوات إلى مختلف دول العالم من الأنهار الجليدية في القارة القطبية الجنوبية إلى غرف اجتماعات مجالس إدارات الشركات في نيويورك بحثا عن حلفاء من أجل التوصل لاتفاق عالمي طال انتظاره للحد من الاحتباس الحراري.

ومثل إعلان الاتفاق ليل السبت انتصارا شخصيا لبان بعد طريق طويل وصعب في تناقض كبير مع قمة المناخ الفاشلة التي عقدت في 2009 في كوبنهاجن حين جلس متجهما على المنصة في جلسة استمرت طول الليل وشهدت خلافات.

وقال في مقابلة مع ”رويترز“ عن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في باريس بين 195 دولة ويهدف إلى إنهاء حقبة الوقود الأحفوري من خلال الخفض التدريجي للغازات المسببة للاحتباس الحراري في القرن الحالي لكبح زيادة درجات الحرارة ”هذه هي قمة التعددية“.

وأضاف أن الاتفاق ”نقطة تحول في جهودنا المشتركة لتكون حياة الشعوب مستدامة ومزدهرة ومن أجل كوكب صحي.“

وتابع ”يجب أن نضمن تنفيذ كل هذه الاتفاقات. لن أدخر جهدا حتى آخر يوم لي في منصب الأمين العام.“

وتشيد الحكومات ببان على نطاق واسع لتركيزه بلا كلل على التغير المناخي وسيستضيف مراسم توقيع الاتفاق في 22 إبريل/ نيسان 2016 ويعقب ذلك عقد اجتماع في مايو/ أيار لتشجيع تحركات الحكومات والشركات والمجتمع المدني.

وقال الأمين العام إن بعضا من موظفيه الرئيسيين نصحوه حين تولى المنصب عام 2007 بأن خطته للتركيز على التغير المناخي بين تحديات مثل الحروب والمشاكل الاقتصادية والأوبئة ستنطوي على مجازفة في غياب ما يضمن نجاحها.

لكنه تجاهل هذه النصيحة.

ويقول بان إن ما حدث في مؤتمر كوبنهاجن وفر أساسا للنجاح في باريس. واستضاف بان ثلاث قمم عن التغير المناخي منذ عام 2007 وشارك في مسيرة قال إنها ضمت 400 ألف شخص في نيويورك العام الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com