أمريكا مستعدة لإرسال مستشارين لدعم العراق في معركة الرمادي

أمريكا مستعدة لإرسال مستشارين لدعم العراق في معركة الرمادي

واشنطن – قال وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، اليوم الأربعاء، إن بلاده مستعدة لإرسال مستشارين وطائرات هليكوبتر هجومية إذا طلب العراق ذلك للمساعدة في إنجاز مهمة استعادة مدينة الرمادي من قبضة تنظيم “داعش”.

وتصريحات كارتر هي أحدث مؤشر على استعداد الولايات المتحدة لتكثيف مشاركتها العسكرية في المعركة ضد التنظيم، الذي يسيطر على مساحات كبيرة من العراق وسوريا ودبر وألهم هجمات في الخارج.

وسيطر “داعش” على الرمادي عاصمة محافظة الأنبار إلى الغرب من بغداد، في مايو الماضي، محققاً أكبر مكسب له منذ العام الماضي، ويمثل استعادتها نصرا كبيرا لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وقال كارتر، أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي، إن قوات الأمن العراقية استغرقت وقتا طويلا بشكل محبط لاستعادة أراض.

 لكنه أشار إلى مكاسب مهمة ومنها استعادة مركز عمليات الأنبار على الضفة الشمالية لنهر الفرات في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأوضح كارتر، أن الولايات المتحدة مستعدة لإمداد الجيش العراقي بمزيد من القدرات الفريدة لمساعدته في إنجاز المهمة المتمثلة في استعادة الرمادي بما في ذلك إرسال طائرات هليكوبتر هجومية ومستشارين مرافقين إذا أملت الظروف ذلك وإذا طلب ذلك رئيس الوزراء، حيدر العبادي.

وأعلنت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، خططا لإرسال فرق عسكرية من القوات الخاصة إلى العراق وسوريا.

وقال كارتر في جلسة مجلس الشيوخ إنه على اتصال بشركاء في التحالف ليطلب منهم المساهمة بقوات عمليات خاصة.

لكنه عبر عن خيبة أمله إزاء الحلفاء العرب السنة الذين قال إنه يعتقد أن بوسعهم تقديم مزيد من المساهمات في جهود محاربة داعش”.

وقال كارتر “أود أيضا أن تفعل دول الخليج العربية السنية على وجه الخصوص المزيد.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع