نتنياهو يغلق باب الجدال ويعين يوسي كوهين رئيسا للموساد

نتنياهو يغلق باب الجدال ويعين يوسي كوهين رئيسا للموساد

المصدر: ربيع يحيى - شبكة إرم الإخبارية

قرر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الأثنين، تعيين “يوسي كوهين” رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلية، رئيسا لجهاز الإستخبارات والعمليات الخاصة (الموساد) خلفا لـ”تامير باردو”، الذي ينهي مهام منصبه الشهر المقبل، بعد خمس سنوات قضاها على رأس جهاز الإستخبارات الإسرائيلية.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية بيان صادر عن مكتب نتنياهو، أن اختيار “كوهين” يأتي لما يتمتع به من خبرات متراكمة وانجازات، فضلا عن قدراته التي أظهرها في مجالات عدة خلال عمله في الموساد، قبل أن يتولى منصب رئيس هيئة الأمن القومي”.

ويعتبر “كوهين” أحد المقربين بشدة من نتنياهو، وكان قد تولى منصب رئيس هيئة الأمن القومي قبل عامين ونصف، ووقتها عمل كمستشار لرئيس الحكومة الإسرائيلية في الملفات المتعلقة بالأمن القومي، وأجرى نيابة عنه العديد من الإجتماعات خارج إسرائيل.

وأغلق “نتنياهو” بذلك باب الجدال بشأن الشخصية المرشحة لتولي المنصب الحساس، بعد شهور من طرح العديد من الاحتمالات بشأن خلافة “باردو”، ولا سيما وأن العديد من المراقبين طرحوا مسألة احتمال تعيين رئيس الموساد من خارج صفوفه، مرجحين أن يتولى قائد سلاح الجو الأسبق “عيدو نحوشتان” هذا المنصب، ومتوقعين أزمة داخل الجهاز حال حدوث ذلك.

وكان من بين المرشحين أيضا لخلافة “باردو” كل من “رام بن باراك”، مدير عام وزارة الشؤون الإستخباراتية، فضلا عن نائب رئيس الموساد الحالي، والذي يشار إليه بالحرف (ن)، لكن القرار الذي أصدره نتنياهو مساء الأثنين، قطع الطريق أمام الأخير، والذي يتوقع الأ يبقى في منصبه على غرار حالات سابقة.

بدأ كوهين عمله بالموساد الإسرائيلي عام 1984، حين كان في الثانية والعشرين من عمره، وكان ضابط الموساد الوحيد الذي يرتدي “الكيباة” اليهوديه على رأسه خلال تلقيه دورة تدريبية حول سبل جمع المعلومات، فضلا عن عمله بعد ذلك لصالح الموساد في عدد من العواصم الأوروبية.

نال رئيس الموساد الجديد درجة الماجيستير في العلوم السياسية في جامعة بار إيلان، مطلع تسعينيات القرن الماضي، ومنذ عام 2006 تولى رئاسة شعبة “تسوميت” المكلفة بتشغيل عملاء الموساد، وهو المنصب الذي حصل بمقتضاه بعد ذلك على جائزة أمن إسرائيل.

وفي عام 2011 تم تعيينه في منصب نائب رئيس الموساد والقائم بأعمال رئيس الجهاز، فضلا عن رئاسة إدارة العمليات بنفس الجهاز، قبل أن يتم اختياره في آب/ أغسطس 2013 بواسطة رئيس حكومة الإحتلال نتنياهو لمنصب مستشار الأمن القومي لمكتبه من جانب، ورئيس هيئة الأمن القومي من جانب آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع