تركيا تستدعي السفير الروسي وتتهم بلاده بـ“الاستفزاز“

تركيا تستدعي السفير الروسي وتتهم بلاده بـ“الاستفزاز“

أنقرة – استدعت الخارجية التركية، اليوم الإثنين، سفير روسيا لدى أنقرة، أندريه كارلوف، لبحث مسألة حمل أحد الجنود الروس، قاذف صواريخ على كتف، وتوجيهه نحو إسطنبول، وهو على متن سفينة حربية روسية، أثناء عبورها مضيق ”البوسفور“ قبل أيام.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، وصف في مقابلة تلفزيونية مع إحدى القنوات التركية اليوم، تصرف الجندي الروسي، بـ“الاستفزازي“، وقال إن ”حدوث مثل هذا الأمر خلال هذه المرحلة، ليس محض صدفة“، مشددًا على ”ضرورة أن تتخلى روسيا عن موقفها الحالي“.

وأضاف جاويش أوغلو، ”نحن قمنا بالمبادرات اللازمة، وكيفية عبور السفن الحربية من المضيق معروفة، وجرى تنظيم ذلك عبر اتفاقية مونترو، بالطبع هذه السفن لا تشكل لنا خطرًا، ولكن في المقابل لم تشكل تركيا أي خطر عليها حتى هذا اليوم، لذلك فإن عبور تلك السفينة بهذا الشكل، تصرف استفزازي ويجب التوقف عنه“.

وبموجب اتفاقية مونترو (غربي سويسرا)  الموقعة عام 1936، يسمح بمرور السفن الحربية لدول حوض البحر المتوسط من المضائق التركية دون قيود، بينما تضع الاتفاقية قيوداً على السفن الحربية من خارج تلك الدول، فيما يخص الحجم والوزن والشكل والحمولة وعدد السفن المارة من المضائق.

وتردت العلاقات بشدة بين البلدين، منذ أصبحت تركيا أول عضو بحلف شمال الأطلسي، يسقط طائرة روسية منذ ما يزيد على نصف قرن، حيث قالت أنقرة إن الطائرة الحربية الروسية، اخترقت مجالها الجوي أثناء تنفيذ طلعة جوية في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com