مصادر إسرائيلية: تنفيذ داعش لهجمات تستهدفها مسألة وقت‎‬

مصادر إسرائيلية:  تنفيذ داعش لهجمات تستهدفها مسألة وقت‎‬

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - ربيع يحيى

زعمت مصادر أمنية إسرائيلية أن ثمة تقديرات تشير إلى أن قيام تنظيم “داعش” بتنفيذ هجمات إرهابية داخل إسرائيل، هي مجرد مسألة وقت، وأن الأسبوع الماضي شهد تنفيذ مناورات كبرى تحاكي التعامل مع تعرض جنوب البلاد لهجوم إرهابي واسع.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم الإثنين عن المصادر، أن العمليات الإرهابية التي ضربت مناطق متفرقة حول العالم في الفترة الأخيرة، دفعت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية للإعتقاد بأن استهداف تنظيم داعش لإسرائيل مجرد مسألة وقت، وأن المناورة التي أجريت الأسبوع الماضي تؤكد على وجود مخاوف حقيقية من إمكانية تنفيذ هجوم إرهابي واسع النطاق داخل إسرائيل، مشيرة إلى مشاركة كتيبة مظليين كاملة منقولة جوا في هذه المناورة.

وأشارت المصادر بحسب الصحيفة إلى أن مقاطع الفيديو والرسائل التي وجهها التنظيم مؤخرا لإسرائيل، وبعضها كان باللغة العبرية للمرة الأولى منذ ظهوره، توحي بأنه يفكر بالفعل في القيام بعمل إرهابي داخل إسرائيل، وأن التوترات بالأراضي المحتلة من بين الأسباب التي تدفع هذا التنظيم لتنفيذ إعتداءات إرهابية في إسرائيل.

وزعمت المصادر أن بعض مقاطع الفيديو التي بثها التنظيم تشجع وتحرض على تنفيذ عمليات من هذا النوع، وأن التنظيم في سيناء يسعى لضرب إيلات، مدعية أن التقديرات السائدة لدى الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية الإسرائيلية ترجح أنه “كلما زادت الضغوط الروسية والأمريكية على تنظيم داعش في سوريا، فإنه سيسعى لتنفيذ عمليات إرهابية واسعة النطاق خارج الحدود السورية، رابطين بين هذه النظرية وبين تنفيذ الإعتداءات الإرهابية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتابعت المصادر أن الجيش الإسرائيلي ينظر إلى منظمات مثل حزب الله في لبنان، وحماس في غزة بصورة مختلفة، حيث أنه قادر على توجيه رد على أي محاولة تقوم بها هذه المنظمات، لكنه سيجد صعوبة كبيرة للغاية في الرد على عمليات إرهابية ضد إسرائيل قادمة من ناحية شبه جزيرة سيناء أو سوريا، متسائلة: “في حال حدوث ذلك، ضد من سيعمل الجيش الإسرائيلي في سوريا أو سيناء؟”.

وتشير الصحيفة الإسرائيلية إلى أن العام الماضي شهد زيادة ملحوظة في أعداد العرب الإسرائيليين المتورطين في أنشطة تابعة لتنظيم داعش، وأن عام 2014 شهد إجراء تحقيقات في قضايا أمنية وصلت إلى 8 قضايا، زادت العام الجاري لتصل إلى 14 قضية، فيما تم إعتقال 34 شخصا على صلة بتنظيم داعش، بعضهم عائد من سوريا، والبعض يمتلك الأيديولوجية ذاتها.

ويعتقد جهاز الأمن العام في إسرائيل (الشاباك) أن عدد من يتبنون فكر داعش في إسرائيل يبلغ مئات الأشخاص المتفرقين، ويقول طبقا لمصادر إعلامية أن 32 إسرائيليا عربيا على الأقل انضم لداعش في سوريا والعراق، قتل من بينهم سبعة في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع