“طرد تركيا من الناتو” هل بات وشيكا؟

“طرد تركيا من الناتو” هل بات وشيكا؟

المصدر: إرم- عبدالله علاونه

تساءلت مجلة أمريكية حول ما إذا كان الوقت قد حان  لطرد تركيا من حلف شمال الأطلسى، مستشهدة بما وصفته بتهور الرئيس التركى رجب طيب أردوغان و إسقاطه للطائرة الروسية بحجة انتهاكها المجال الجوي التركي لمدة لا تتجاوز 17 ثانية، معتبرة أنها واقعة يجب الوقوف عندها وإعادة النظر في الحسابات.

وأضافت مجلة ناشيونال انتريست أن عداء ونفاق أردوغان وصلا إلى أقصى حد، فالطائرات التركية انتهكت المجال الجوى اليوناني أكثر من 2000 مرة في عام 2014 وحده، لافتة إل شكوى المسؤولين اليونانيين منذ فترة طويلة وظهور أصوات تطالب بتكريس جزء كبير من الميزانية الدفاعية لاعتراض الطائرات التركية التي تنتهك الأجواء اليونانية من حين لآخر.

وبحسب المجلة فإن الحادثة تبعث على القلق، رغم حكمة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين حتى الآن  ، واكتفائه بالعقوبات الاقتصادية فقط على الأقل لحد الآن، منبهة إلى أن بوتين لن يسكت إذا تكرر الهجوم على الطائرات الروسية التي تعمل في سوريا، وهو ما ينذربعواقب أكثر خطورة .

وتعتقد المجلة أن المادة الخامسة من معاهدة شمال الأطلسى تلزم الموقعين عليها على اعتبار أي هجوم على عضو واحد منها هجوما على الحلف كله، وربما يشجع هذا البند تركيا في المستقبل على استفزاز الدب الروسى، وبالنهاية التورط بمواجهة مع الروس.

وطالبت المجلة حلف الناتو  بالتحالف مع الديمقراطيات المسالمة، مشيرة إلى أن الأدلة تتزايد على عدم انسجام تركيا مع قواعد الديمقراطية والليبرالية الغربية.

وأضافت المجلة أن الديمقراطية في تركيا مجرد شعارات كاذبة، مستشهدة بتضييق الخناق على المعارضة التي فازت بالانتخابات، وزجها الكثير من الصحفيين في السجون

وقالت المجلة:”إن سياسة أنقرة المشبوهة بملف تنظيم داعش الإرهابى من المفترض أن تكون القشة التي تقصم ظهر البعير ، فلم يعد يخفى على أحد أن تركيا و قطر كانتا من أكبر داعمي التنظيم  بالمال والعتاد والمعدات العسكرية وتسهيل مرور مقاتليه إلى  أن أصبح “غولا” له مخططاته الخاصة وتصعب السيطرة عليه، ولهذا فإن تركيا يعد حليفا عدوانيا ينبغى الابتعاد عنه، فمن غير المستبعد عن أردوغان أن يورط أعضاء آخرين للحلف في حرب كارثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع