إسرائيل تنتقد تراجع دور واشنطن بالمنطقة لصالح موسكو

إسرائيل تنتقد تراجع دور واشنطن بالمنطقة لصالح موسكو

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - ربيع يحيى

شن وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون، الذي يزور الولايات المتحدة الأمريكية حالياً، هجوماً حاداً ضد إدارة أوباما، متهماً إياها بالتقصير في محاربة تنظيم ”داعش“، وذلك خلال مشاركته في ”منتدى سابان 2015“ للحوار الأمريكي – الإسرائيلي، المنعقد في واشنطن، ومعتبراً أن موسكو هي من تلعب حالياً دوراً حقيقياً مقارنة بالدور الذي تلعبه واشنطن في هذا الصدد.

ونقلت وسائل الإعلام العبرية اليوم السبت عن يعلون أنه في الوضع الراهن، لا يمكن أن تجلس واشنطن على هامش الأحداث، بينما تلعب موسكو دوراً حقيقياً في محاربة داعش في سوريا، معتبراً أن الحديث يجري عن تحد عالمي، وأنه ينبغي على الولايات المتحدة الأمريكية أن تقود الحرب على ”داعش“.

وتابع وزير الدفاع الإسرائيلي أن عدم قيام واشنطن بواجباتها في هذه الحرب خلق حالة من الفراغ، الذي شغلته إيران والمحور الشيعي المدعوم من روسيا، كما أن تنظيم ”داعش“ ملأ جانباً من هذا الفراغ، موجهاً اللوم لإدارة الرئيس باراك أوباما، التي لم يعد لها دور فاعل في المنطقة، على حد وصفه.

وأشار يعلون إلى أن هناك وجهة نظر سائدة في إسرائيل، تنص على ضرورة قيام الرئيس باراك أوباما بحث الدول العربية السُنية المعتدلة مثل المملكة العربية السعودية ومصر والأردن والإمارات العربية المتحدة على العمل ضد تنظيم ”داعش“، لافتاً إلى أن الجانب الإسرائيلي لا يفضل توجه مصر والسعودية إلى موسكو، واصفاً هذا الأمر بأنه ”غير سليم“.

وزعم وزير الدفاع الإسرائيلي أن السبب الرئيسي لدعم الدول السُنية المعتدلة هو ضرورة وجود قوات برية، لأنه لا يمكن هزيمة ”داعش“ بدون وجود قوات برية، وأنه على الائتلاف الدولي تزويد وتدريب القوى المحلية التي تقاتل من أجل حياتها، مثلما هو الحال بالنسبة للأكراد.

وفيما يتعلق بالدور الذي تلعبه إسرائيل في تلك الحرب، بوصفها إحدى الدول التي تشاطر سوريا الحدود، قال وزير الدفاع الإسرائيلي خلال المنتدى المنعقد حالياً في واشنطن، إن إسرائيل تقف في وضع جيد للغاية في منطقة الشرق الأوسط، ولا توجد بينها وبين العرب خلافات، ولكن خلافاتها الحقيقية مع الفلسطينيين، لذا فهي قادرة في وضع كهذا على تقديم العون من وراء الكواليس، طبقاً للوصف الذي استخدمه.

وعبر يعلون عن اعتقاده بأن إيران مازالت هي الخطر الحقيقي الموجهة لإسرائيل، وقال إنها عدو الجميع، وأن مصير ”داعش“ إلى هزيمة، لكن إيران التي تتحول إلى قوة إقليمية كبرى تحمل أيديولوجيات مسيانية ستكون أكثر قوة بعد أن ينتعش اقتصادها.

وانطلق ”منتدى سابان 2015“ للحوار الأمريكي – الإسرائيلي، ليلة السبت، وهو منتدى سنوي يحمل اسم رجل الأعمال اليهودي الأمريكي الشهير حاييم سابان، والذي ينحدر من أصول مصرية، ويعتبر أهم الأسماء اليهودية الأمريكية في عالم الترفيه، بمشاركة سوزان رايس مستشارة الأمن القومي الأمريكية، وعدد كبير من المفكرين والإعلاميين ورجال الأعمال والنشطاء الأمريكيين والإسرائيليين.

ويركز المنتدى على قضية الخطر الذي يشكله تنظيم ”داعش“ والجماعات الإرهابية الأخرى، والفوضى التي ضربت الشرق الأوسط والبدائل والحلول الخاصة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com