هولندا.. ضغوطات برلمانية على الحكومة لمحاربة داعش في سوريا

هولندا.. ضغوطات برلمانية على الحكومة لمحاربة داعش في سوريا

أمستردام- دعا عدد من النواب في البرلمان الهولندي، حكومة بلدهم، إلى المشاركة في الضربات الجوية ضد تنظيم داعش في سوريا، ضمن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال النائب عن حزب الحرية اليميني المتطرف، ريموند دي رون، خلال اجتماع للجنة البرلمانية للشؤون الخارجية، أمس الخميس: ”حان الوقت للتحرك ضد تنظيم داعش في سوريا“.

من جهته، شدد هان تن بروكي الذي ينتمي إلى حزب رئيس الوزراء الليبرالي مارك روتي، على أنه ”يجب وقف شحنات داعش من النفط السوري“.

لكن الحكومة قالت إنها لن تتخذ قرار المشاركة في العمليات قبل دراسة ”كل الجوانب السياسية والعسكرية“ للنزاع السوري.

وأشار وزير الخارجية بيرت كوندرز، خلال الاجتماع، إلى أن فرنسا والولايات المتحدة طلبتا من هولندا المشاركة في الضربات ضد تنظيم داعش في سوريا.

وأضاف ”علينا ألا نتخذ مثل هذا القرار قبل دراسة كل الجوانب السياسية والعسكرية في سوريا بشكل جيد“، مشيراً إلى أن ”ذلك ربما يستغرق بعض الوقت“.

وقالت صحيفة ”دي فولكسرانت“ إن ”نواب حزب رئيس الوزراء يؤيدون المشاركة في الضربات في سوريا، لكن نواب حزب وزير الخارجية متحفظون جداً“.

وتشارك أربع طائرات هولندية هجومية من طراز (إف 16) في قصف مواقع تنظيم داعش في العراق منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2014، لكن هولندا أكدت أنها لا تنوي شن غارات في سوريا بدون تفويض من الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة