الجيش الأمريكي يتيح للمرأة المشاركة في المهام القتالية

الجيش الأمريكي يتيح للمرأة المشاركة في المهام القتالية

واشنطن – أعلن وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر، اليوم الخميس، أن الجيش سوف يفتح الباب أمام مشاركة المرأة فى كافة المهام القتالية العسكرية.

وقال إنه قرر السماح للنساء بالمنافسة على جميع الوظائف العسكرية بما في ذلك المواقع القتالية الأمامية، متجاهلاً اعتراضات سلاح مشاة البحرية، في إجراء تاريخي يهدف لإسقاط الحواجز بين الجنسين.

وأوضح كارتر أن قراره سيطبق عقب فترة انتظار مدتها 30 يوماً يطلبها القانون، يبدأ بعدها دمج النساء في الأدوار الجديدة بطريقة متأنية ومنهجية، بحسب رويترز.

يأتي القرار بعد نحو ثلاث سنوات من إلغاء وزارة الدفاع الحظر على خدمة النساء في أدوار قتالية في الصفوف الأمامية، وبدء عملية للسماح للنساء بالتنافس على 220 الف وظيفة عسكرية إضافية.

وقال كارتر إن أغلب القطاعات أيدت فتح جميع الوظائف أمام النساء، لكن سلاح مشاة البحرية قدم اعتراضات، مشيراً إلى أنه خلُص إلى أن مخاوف مشاة البحرية يمكن التصدي لها بتنفيذ القرار بعناية.

في ذات الإطار، قال الرئيسان الجمهوريان للجنتي القوات المسلحة في مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين، اليوم الخميس، إن قرار فتح جميع الوظائف القتالية أمام النساء سيكون له آثار جانبية كبيرة على الجيش، وتوقعا صداماً محتملاً بسبب هذا التحول في السياسة.

وقال السناتور جون مكين والنائب ماك ثورنبيري، في بيان، إن الكونجرس له الحق القانوني في فترة 30 يوماً لمراجعة آثار القرار ووعدا بإجراء مراجعة وافية.

وقالا أيضاً إنهما يتطلعان إلى معرفة وجهة نظر البنتاجون في التغييرات في القانون الأمريكي للتجنيد العسكري التي قد يتطلبها هذا القرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع