بريطانيا تسعى للإفراج عن مواطنها المحتجز في إيران

بريطانيا تسعى للإفراج عن مواطنها المحتجز في إيران

لندن – قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها تسعى للإفراج عن مواطن بريطاني من أصل إيراني، سجن في إيران منذ أربع سنوات في اتهامات بالتجسس.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية أمس الأربعاء، إن وزير الخارجية فيليب هاموند أثار القضية مع مسؤولين ايرانيين بينهم الرئيس حسن روحاني، وإن بريطانيا تسعى للإفراج الفوري عن مواطنها لأسباب طبية.

واعتقل الربيطاني من أصل إيراني كمال فروغي (76 عاما) في عام 2011 ، أثناء عمله في طهران كاستشاري أعمال كما نقلت وكالة رويترز عن ابنه كامران.

وفروغي هو المواطن البريطاني الوحيد الذي يعرف حاليا انه محتجز في ايران، فيما أُعتقل عدة مواطنين أمريكيين وسجنوا في اتهامات بالتجسس.

وأُعتقل رجل الأعمال الأمريكي الإيراني سياماك نامازي عند زيارة أقاربه في طهران في أكتوبر تشرين الأول، واختفى نزار زاكا وهو مواطن لبناني لديه إقامة في الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول بعد حضور مؤتمر في طهران.

وفي الشهر الماضي اعتقل الصحفي بجريدة واشنطن بوست جيسون رضائيان ، وحكم عليه بالسجن في اتهامات بالتجسس، ويقضي حاليا عقوبة السجن أيضا أمير حكمتي الجندي السابق بمشاة البحرية الامريكية، والقس المسيحي سعيد عبديني بينما اختفى روبرت ليفينسون وهو محقق سابق بمكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) في إيران عام 2007.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com