المرأة تحقق مكاسب خجولة في الحياة السياسية التركية

المرأة تحقق مكاسب خجولة في الحياة السياسية التركية

المصدر: أنقرة - مهند الحميدي

ما زالت محاولات المرأة التركية  في دخول غمار السياسة تنال نصيها من التعثر والتلكؤ، في ظل التهميش الرسمي، والرفض الشعبي، القائم على إرث عشائري، لا تزال ملامحه بارزة بقوة في الكثير من المناطق التركية.

وخلال الأعوام الأخيرة حققت المرأة التركية مكاسب متواضعة، لم ترقَ لطموح المنظمات الدولية، والجمعيات المدنية الناشطة في مجال حقوق المرأة.

وتحتل تركيا، مرتبة متأخرة في مجال المساواة بين الرجل والمرأة، إذ تأتي في المرتبة 130 من أصل 145 دولة،  لتتأخر بذلك عن غانا التي احتلت المرتبة 63، وأذربيجان التي احتلت المرتبة 96، وأرمينيا التي احتلت المرتبة 105، والبحرين التي احتلت المرتبة 123؛ وفقاً لتصنيف العام الجاري للمنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس).

ولا تتولَّ سوى 13% من النساء في تركيا، مناصب حساسة في الدولة، و37% منهن فقط دخلن في سوق العمل، وتبلغ نسبة تمثيلهن في المجلس الوطني الكبير (البرلمان) 18%.

ولا تشغل المرأة التركية سوى 4% من المناصب الوزارية في الحكومة، وتقتصر تلك المناصب على الوزارات البعيدة عن دائرة القرار، ذات الطابع السياسي والاقتصادي والعسكري؛ كوزارة العائلة والشؤون الاجتماعية.

ويرى معارِضون، إن التصريحات المتكررة للرئيس التركي المحافظ، رجب طيب أردوغان، ومسؤولي حزب العدالة والتنمية، ذي الجذور الإسلامية ” بعدم ضرورة المساواة بين الجنسين، وتحديد دور النساء بالأمومة” ساهمت في تراجع مكاسب المرأة التركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع