مقتل 2 من المشتبه بهم في إطلاق نار بكاليفورنيا أودى بحياة 14

مقتل 2 من المشتبه بهم في إطلاق نار بكاليفورنيا أودى بحياة 14

كاليفورنيا – قالت السلطات في ولاية كاليفورنيا ، اليوم الخميس، إن رجلا وامرأة  يشتبه أنهما شاركا في إطلاق نار أودى بحياة 14 شخصا، وإصابة 17 آخرين بمؤسسة للخدمات الاجتماعية في سان برناردينو ليل الأربعاء الماضي، وقتلا في تبادل لاطلاق النار مع الشرطة بعد ساعات من الحادث.

وتشير التحقيقات الأولوية إلى أن شجارا شخصيا ربما كان الدافع وراء الهجوم.

وذكرت صحيفة لوس انجليس تايمز،  نقلا عن معلومات من مسؤول اتحادي كبير، أن المحققين يعتقدون أن أحد المهاجمين غادر الحفل بعد دخوله في جدال ثم عاد مع مسلح، واثنين من المسلحين.

وقال قائد الشرطة، إنه على علم بأن شخصا ما غادر الحفل في اعقاب جدال لكنه لا يعرف ما اذا كان ذلك الشخص عاد مرة أخرى أم لا، وتابع أنه لا يعرف أي دافع محتمل لاطلاق النار.

ونوه إلى أن عملية المطاردة قادت الشرطة في باديء الأمر إلى منزل في بلدة ريدلاندس المجاورة وإن الشرطة لاحقت سيارة شوهدت وهي تغادر مكان الحادث.

وأصيب شرطي بجروح في معركة بالأسلحة النارية مع المشتبه بهما، بعد مطاردتهما اثر فرارهما داخل سيارة من موقع إطلاق النار في سان برناردينو التي تبعد نحو 100 كيلومتر شرقي لوس انجليس.

وقال قائد الشرطة، جارود بورجوان، في مؤتمر صحفي، إن الشرطة اعتقلت أيضا شخصاً شوهد وهو يهرب من السيارة لكن المحققين لم يتأكدوا على الفور من تورطه في الحادث.

وأضاف أن من المحتمل وجود مهاجم ثالث لا يزال هاربا وان هناك اشخاص اخرين “شاركوا في التخطيط” للجريمة، مشيراً إلى بورجوان إن المسلحين الاثنين اللذين قتلا كانا مسلحين ببنادق وقنابل يدوية.

وذكرت محطة (إن.بي.سي) نيوز، أن مصادر متعددة حددت هوية أحد المشتبه بهم باسم سيد فاروق لكن لم يتسن التأكد من ذلك.

وأفادت أنباء أن شخصا بهذا الاسم مدرج بوثائق حكومية كموظف في ادارة الصحة البيئية بمقاطعة سان برناردينو .

واجتمعت الادارة امس الاربعاء للمشاركة في حفل في موقع إطلاق النار، ووقع الهجوم في الساعة 11 صباحا اثناء الحفل الذي أقيم في المؤسسة التي تخدم المعاقين بولاية كاليفورنيا.

Mayor Carey Davis talks to the media, after an emergency city council meeting in San Bernardino

IMG-20151203-WA0000 IMG-20151203-WA0001

وفي وقت سابق قالت متحدثة باسم شركة سان برناردينو للصحفيين في مكان الحادث، إنّ المشتبه فيهم “مدججون بالسلاح وكانوا ربما يرتدون دروعاً واقية للبدن”.

 وأظهرت الصور على وسائل الإعلام الاجتماعية الشرطة وهم مدججون بالسلاح ويحيطون بمنطقة الهجوم في حي سان برناردينو.

وقال رجل إن زوجته التي تعمل في المركز الذي تعرض للهجوم، والتي اختبأت في مكتبها، “رأت على الأقل مسلحاً دخل المركز وبدأ بإطلاق النار”.

وأضاف: “إنهم شاهدوا جثثا على الأرض”.

وقال “توم براون” إنه وعددا لا يحصى من الموظفين تحصنوا أثناء الهجوم في ناد للغولف.

وذكرت تقارير أخرى أن 30 رهينة شوهدوا يخرجون من المبنى.

 وقالت الشرطة إنها تلقت اتصالا في 11:00 بتوقيت كاليفورنيا عن حدوث هجوم.

وقالت شرطة سان برناردينو على حسابها على تويتر إنها “تؤكد وجود قاتل يطلق النار” لايزال طليقا في المكان.

وفور تلقي الشرطة للانباء حاصرت المكان كما كانت طائرات الهليكوبتر تحلق في سماء المنطقة.

وندد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بالهجوم  الذي استهدف المركز الإقليمي الذي يقدم خدماته للمعاقين وغيرهم من المحتاجين، قائلا إن هذه العملية لا يوجد لها مثيل بالعالم لبشاعتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع