التحرش الجنسي يطيح بعضو في الكنيست الإسرائيلي

التحرش الجنسي يطيح بعضو في الكنيست الإسرائيلي

المصدر: إرم- ربيع يحيى

قدم عضو الكنيست الإسرائيلي ينون ماجال من حزب البيت اليهودي استقالته، بعد اتهامه بعدد من وقائع التحرش الجنسي.

ونشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية اليوم الثلاثاء، نسخة من الاستقالة التي تقدم بها ماجال إلى نائب رئيس الكنيست يتسحاق فاكنين، القائم بأعمال رئيس الكنيست بشكل مؤقت، والتي لم يرد بها سوى سطر واحد، جاء فيه أنه “بناء على البند 40 من قانون أساس الكنيست، أبلغكم أنني أتقدم باستقالتي”.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن خطاب الاستقالة سيصبح ساريا خلال 48 ساعة، وأنه من المتوقع أن يحل مكان ماجال  آفي وارتسمان الذي خاض الانتخابات العامة ضمن قائمة حزب البيت اليهودي، ولكنه لم ينجح في الحصول على مقعد، حيث لم تحصل القائمة سوى على ثمانية مقاعد.

ولفتت وسائل الإعلام العبرية إلى أن عضو الكنيست المستقيل، كان قد أبلغ رئيس كتلة البيت اليهودي، وزير التعليم نفتالي بينيت، عزمه الاستقالة، بعد اتهامه في وقائع تحرش جنسي عديدة، على الرغم من أنه ينكرها تماما، مؤكدا أنه على علم بأن الكثير من الأشخاص قد تضرروا من سلوكه في الفترة الأخيرة، وأنه يفضل الابتعاد عن الساحة حاليا.

وطبقا لما أكدته وسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد رحب بينيت بإستقالة ماجال، وأعرب عن ارتياحه بعد هذه الخطوة، مشيرة إلى أنه تلقى النبأ اليوم، بينما يقوم بحملة دعائية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أبدى ارتياحا كبيرا للاستقالة، التي رفعت عن كاهل الحزب الذي يرأسه العديد من المشاكل المرتقبة والانتقادات.

وأبدى العديد من أعضاء الكنيست الإسرائيلي ارتياحهم بعد استقالة ماجال، ومن ذلك أعضاء بالكنيست عن المعارضة.

وقال يائير لابيد، الذي يقف على رأس كتلة “هناك مستقبل” الوسطية المعارضة، إن قرار الاستقالة هو القرار السليم، وإنه آن الأوان لوقف المهزلة التي تدور في الكنيست، مضيفا أنه “لا ينبغي أن يجلس في الكنيست أشخاص يتحرشون جنسيا ويهينون المرأة، وأنه علينا أن نعيد الهيبة للمجلس الذي يسن التشريعات في إسرائيل”.

واتهمت أربع سيدات في الأيام الأخيرة عضو الكنيست المستقيل بالتحرش بهن جنسيا، من بينهن من زعمن أنه تحرش بهن، حين كان رئيسا لتحرير موقع “واللا” الإخباري الشهير.

وكانت وقائع التحرش قد كشفت حين نشرت الصحفية راحيلي روتنر بالموقع تغريدة على تويتر، روت فيها كيف أن ماجال تحرش بها إبان ترأسه لتحرير الموقع.

وحين ظهرت في وسائل الإعلام، تطور الأمر وظهرت سيدات أخريات تحرش بهن عضو الكنيست المستقيل.

ولم يصدر بحق ماجال بعد مذكرة اتهام، لكن التحقيقات التي تجري داخل الشرطة حاليا، فضلا عن قراره بالاستقالة قبيل صدور اتهامات بحقه، تعني أنه سيُتهم في النهاية بالتحرش الجنسي، لينضم إلى سلسلة طويلة من الشخصيات الرسمية الإسرائيلية، لا سيما ضمن جهاز الشرطة.

2222222222

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع