أكاديمي إيراني: القانون الدولي يحظر استخدام بحر قزوين للأغراض العسكرية

أكاديمي إيراني: القانون الدولي يحظر استخدام بحر قزوين للأغراض العسكرية

طهران ـ قال “مهدي مطهرنيا”، الأستاذ في كلية العلاقات الدولية بجامعة “آزاد” الإيرانية اليوم الإثنين، إنه لا يمكن استخدام بحر قزوين للأغراض العسكرية، وفقاً للقانون الدولي”، مؤكداً أن “روسيا ومن خلال استخدام الورقة السورية، تحاول أن تكون صاحب امتيازات في العالم”.

ووصف مطهرنيا، إطلاق السفن الروسية صواريخ من بحر قزوين باتجاه أهداف في سوريا بـ”الخطأ التاريخي”، مشيراً أنه “يتعين على طهران أن تتخذ الخطوات القانونية في هذا الصدد”.

وتابع؛ أنه “وفقاً لاتفاقيتين تم توقيعهما بين روسيا وإيران، عامي 1921 و1940، فإنه لا يمكن استخدام بحر قزوين للأغراض العسكرية”، مؤكداً “معارضته للقصف الروسي باستخدام بحر قزوين كونه، لا يتم بموافقة إيران، أو باتفاق بين البلدين”.

وانتقد مطهرينا،

ولفت الأكاديمي الإيراني، إلى أن “300 ألف شخص قتلوا في سوريا، وهؤلاء ليسوا جميعاً إرهابيين، وراحوا ضحية لعبة تجري في المنطقة”.

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو،أعلن في وقت سابق، أن سفنًا حربية روسية، في بحر قزوين، أطلقت صواريخها على  أهداف، قال إنها تابعة لتنظيم “داعش” في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع