سياسي في حزب ميركل يدعو لتجنب أخطاء العراق في سوريا

سياسي في حزب ميركل يدعو لتجنب أخطاء العراق في سوريا

برلين– دعا خبير في شؤون الدفاع بالحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى عدم تكرار أخطاء العراق في سوريا، لضمان استقرار طويل المدى للأوضاع هناك.

وقال رودريش كيزفيتر في تصريحات للقناة الأولى في التلفزيون الألماني (إيه آر دي)، اليوم الاثنين، إنه يرى أنه من المهم عدم ارتكاب نفس الخطأ في سوريا الذي تم ارتكابه قبل عشرة أو 12 عاماً في العراق، وذلك عندما تم تسريح كافة القوات المسلحة العراقية، مشيراً إلى أنّ ذلك فتح المجال أمام عناصر الجيش للتطرف، وأضاف: ”هنا يتعين علينا توفير قيادة مرحلية للهياكل الحالية“.

وفي الوقت نفسه، أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني عن قلقه إزاء إمكانية النظر إلى الأسد على أنه شريك في حل الأزمة السورية، وقال: ”إنه رجل المرحلة الانتقالية الذي نحتاجه أيضاً حتى تظل روسيا مشاركة في الأمر. لا حل بدون روسيا وإيران أيضا“.

وأكد ”كيزفيتر“ ضرورة إصدار تفويض من الأمم المتحدة لمكافحة تنظيم داعش بمشاركة الأطراف الفاعلة في المنطقة، مثل روسيا وتركيا والسعودية وإيران، وقال: ”نحن بحاجة إلى استراتيجية شاملة“.

وكانت وزيرة الدفاع الألمانية ”أورزولا فون دير لاين“ أبدت انفتاحها تجاه مشاركة قوات حكومية سورية في المكافحة الدولية لتنظيم داعش.

وفي إشارة إلى الرئيس السوري بشار الأسد، قالت ”فون دير لاين“، مساء أمس الأحد، في تصريحات للقناة الثانية في التلفزيون الألماني (زد دي إف): ”لن يكون هناك مستقبل للأسد. هذا أمر واضح“، مضيفة في المقابلة أنّ هناك أجزاء من القوات السورية يمكن إشراكها بصورة جيدة للغاية في مكافحة داعش، مشيرة في ذلك إلى نموذج العراق، حيث تم بنجاح تدريب القوات المحلية، على حد تعبيرها.

وفي الوقت نفسه، أكدت ”فون دير لاين“ مساعي تدشين مرحلة انتقالية بدون الأسد مع الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، موضحة أنه من السليم لذلك التحدث عن الاستعانة بالقوات السورية عند بدء هذه المرحلة الانتقالية قريباً عندما يتضح ماذا سيحدث مع الأسد، مضيفة أنّ الأمر سيتطلب حينها إعادة تقييم للوضع بأكمله.

 

، إلى عدم تكرار أخطاء العراق في سوريا، لضمان استقرار طويل المدى للأوضاع هناك.

وقال رودريش كيزفيتر في تصريحات للقناة الأولى في التلفزيون الألماني (إيه آر دي)، اليوم الاثنين، إنه يرى أنه من المهم عدم ارتكاب نفس الخطأ في سوريا الذي تم ارتكابه قبل عشرة أو 12 عاماً في العراق، وذلك عندما تم تسريح كافة القوات المسلحة العراقية، مشيراً إلى أنّ ذلك فتح المجال أمام عناصر الجيش للتطرف، وأضاف: ”هنا يتعين علينا توفير قيادة مرحلية للهياكل الحالية“.

وفي الوقت نفسه، أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني عن قلقه إزاء إمكانية النظر إلى الأسد على أنه شريك في حل الأزمة السورية، وقال: ”إنه رجل المرحلة الانتقالية الذي نحتاجه أيضاً حتى تظل روسيا مشاركة في الأمر. لا حل بدون روسيا وإيران أيضا“.

وأكد ”كيزفيتر“ ضرورة إصدار تفويض من الأمم المتحدة لمكافحة تنظيم داعش بمشاركة الأطراف الفاعلة في المنطقة، مثل روسيا وتركيا والسعودية وإيران، وقال: ”نحن بحاجة إلى استراتيجية شاملة“.

وكانت وزيرة الدفاع الألمانية ”أورزولا فون دير لاين“ أبدت انفتاحها تجاه مشاركة قوات حكومية سورية في المكافحة الدولية لتنظيم داعش.

وفي إشارة إلى الرئيس السوري بشار الأسد، قالت ”فون دير لاين“، مساء أمس الأحد، في تصريحات للقناة الثانية في التلفزيون الألماني (زد دي إف): ”لن يكون هناك مستقبل للأسد. هذا أمر واضح“، مضيفة في المقابلة أنّ هناك أجزاء من القوات السورية يمكن إشراكها بصورة جيدة للغاية في مكافحة داعش، مشيرة في ذلك إلى نموذج العراق، حيث تم بنجاح تدريب القوات المحلية، على حد تعبيرها.

وفي الوقت نفسه، أكدت ”فون دير لاين“ مساعي تدشين مرحلة انتقالية بدون الأسد مع الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، موضحة أنه من السليم لذلك التحدث عن الاستعانة بالقوات السورية عند بدء هذه المرحلة الانتقالية قريباً عندما يتضح ماذا سيحدث مع الأسد، مضيفة أنّ الأمر سيتطلب حينها إعادة تقييم للوضع بأكمله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com