بوكو حرام تعلن مسؤوليتها عن تفجير انتحاري في نيجيريا

بوكو حرام تعلن مسؤوليتها عن تفجير انتحاري في نيجيريا

نيجيريا – أعلنت جماعة ”بوكو حرام“ المتشددة في نيجيريا، اليوم السبت، مسؤوليتها عن تفجير انتحاري استهدف موكبا للشيعة أمس الجمعة وأودى بحياة 21 شخصا على الأقل في ولاية كانو بشمال نيجيريا.

وقال موقع ”سايت“ الذي يتابع صفحات الجماعات المتشددة على الانترنت، السبت،  إن الهجوم وقع قرب قرية داكوزوي بعد أسبوع من هجوم نفذته انتحارية في سوق للهواتف المحمولة في كانو وسقط فيه 14 قتيلا على الأقل، بالإضافة إلى 100 مصاب.

وذكر الموقع، أن بوكو حرام،  كشفت عن اسم المهاجم الإنتحاري في رسالة على تويتر. ونادرا ما تعلن هذه الجماعة  مسؤوليتها عن هجمات نفذتها.

ونقل الموقع عن الرسالة ”عندما وصل أخانا إلى هدفه فجر حزامه الناسف وسط تجمعهم.“

وتحاول بوكو حرام منذ عام 2009 إقامة دولة إسلامية، تطبق تفسيرا متشددا للشريعة الإسلامية في شمال شرق البلاد.

وأدى التمرد المستمر منذ ست سنوات إلى تشريد نحو 2.1 مليون شخص ومقتل الآلاف.

واستولت الجماعة التي بايعت تنظيم ”داعش“ على مساحات كبيرة من الأراضي، في العام الماضي، لكن القوات النيجيرية وقوات من دول مجاورة نجحت في ارغامها على التقهقر.

ومنذ ذلك الحين تنفذ الجماعة هجمات في مناطق مزدحمة، مثل التجمعات الدينية والأسواق ومحطات الحافلات، وقتل من يشتبه بانهم متشددون من بوكو حرام أكثر من ألف شخص منذ تولي الرئيس محمد بخاري السلطة في مايو الماضي.

وتشن الجماعة أيضا هجمات في تشاد والكاميرون، ومؤخرا في النيجر حيث اتهمت الحكومة الجماعة المتشددة بقتل 18 شخصا في هجوم على قرية قرب الحدود مع نيجيريا الأسبوع الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com