أردوغان: الأسد يشتري النفط من داعش

أردوغان: الأسد يشتري النفط من داعش

أنقرة – قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، إنّ تنظيم داعش، يبيع النفط للنظام السوري، معتبرا أن الأسد وداعميه هم من يمولون عمليات التنظيم .

وأعرب أردوغان خلال اجتماع جمعه بـوجهاء العشائر التركية في المجمّع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، عن امتعاضه حيال تصريحات بعض المسؤولين الذين يدّعون شراء تركيا النفط من داعش، مؤكّداً أنّ موارد تركيا من النفط والغاز معروفة لدى الجميع، وأنّ أكبر وارداتها من روسيا ثم إيران.

وحول مكافحة تنظيم داعش، قال الرئيس التركي “ تكاد لا توجد دولة غير تركيا تحارب التنظيم المسمى بـ“داعش“، بشكل جدي، وفقاً للأناضول.

وأوضح أن تركيا كانت ”أول من وصفت هذا التنظيم بالإرهابي عام 2005، عندما كان يتبنى اسمًا آخر. ومع ظهوره عام 2013 باسمه الحالي، وصفناه بالإرهابي، وواصلنا وسنواصل محاربته“.

وشدد أردوغان على عدم التساهل والتهاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها داعش وحزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي السوري) ومنظمة ”بي كا كا“، مشيراً في هذا السياق إلى أنّ تنظيم داعش ألحق أضراراً جسيمة بالإسلام والمسلمين.

 وفيما يخصّ العلاقات التركية الروسية، أوضح أردوغان أنّ الدّولتان تربطهما علاقات استراتيجية، وأنّ هذا الأمر يتطلب التضامن فيما بينهما وليس تهديد بعضهما البعض على خلفية اسقاط سلاح الجو التركي لطائرة روسية مقاتلة الثلاثاء الماضي، مشيرا إلى أن بلاده لن تتردد بالتعامل بحزم مع أي انتهاك مستقبلي لأجوائها.

وأشار أردوغان إلى أن المستهدف الرئيسي بالغارات الروسية في سوريا هي المعارضة وليس داعش قائلا: “ تقصفون فقط إخوتنا التركمان في شمال اللاذقية بالتنسيق مع النظام السوري من أجل إخلائها من سكانها، وتقتلون المواطنين السوريين“.

وفي هذا السياق أكّد أردوغان عزم بلاده الاستمرار في دعم مجموعات المعارضة المعتدلة بمن فيهم الفصائل التركمانية ،مؤكدا أن بلاده لن تتردّد في تطبيق قواعد الاشتباك في حال تكرار حالات انتهاك أجوائها مستقبلا.

وفيما يخص الشأن الداخلي، أشار إلى الحاجة الماسة لإعداد دستور جديد للبلاد، وأنّ الدستور المعمول به حالياً ”لا يواكب التطورات الحاصلة في تركيا.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com