موسكو تبدأ إجراءات عقابية بحق أنقرة ردا على إسقاط طائرتها

موسكو تبدأ إجراءات عقابية بحق أنقرة ردا على إسقاط طائرتها

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

أبلغ اتحاد السياحة الروسي الشركات العاملة في قطاع السياحة، بوقف بيع تذاكر الرحلات السياحية إلى تركيا، وذلك بعد إسقاط المقاتلة الروسية في سوريا.

وأشارت وسائل إعلام روسية إلى أن قرار اتحاد السياحة ”يأتي بعدما قامت تركيا بإسقاط مقاتلة روسية من طراز SU -24″، تابعة لمجموعة المقاتلات في سوريا.

وأعلنت شركة ”نتاليا تورس“ كبرى الشركات السياحية الروسية، إيقاف بيع تذاكر الرحلات السياحية إلى تركيا ابتداء من اليوم الاثنين، وجاء في بيان للشركة الروسية أنه ”على خلفية الوضع السياسي غير المستقر، وتطبيقا للتدابير التي اتخذتها الحكومة الروسية لضمان أمن المواطنين الروس، فإن إدارة الشركة قررت وقف الرحلات السياحية إلى تركيا“.

ولفتت قناة (روسيا اليوم) عبر موقعها الإلكتروني، إلى أن عائدات السياحة في تركيا تعد أحد ركائز الاقتصاد، وتدر على البلاد مليارات الدولارات، وأنها كانت قد بلغت في الربع الأول من العام 2015 نحو 4.9 مليار دولارا، ملمحة إلى إجراءات عقابية روسية لضرب هذا القطاع، ردا على إسقاط المقاتلة الروسية، ولا سيما حين أكدت أن عدد المواطنين الروس الذين قصدوا تركيا بهدف السياحة عام 2014 بلغ نحو 4.38 مليون شخص، من إجمالي 42 مليون سائح.

وأعلن وزير الخارجية الروسي ”سيرغي لافروف“ إلغاء زيارته إلى تركيا، والتي كان من المزمع أن يقوم بها غدا الأربعاء، وذلك على خلفية إسقاط المقاتلة، وأشار موقع القناة الروسية إلى أنه كان من المقرر أن يشارك في الاجتماع الخامس لـ(الجنة الروسية – التركية المشتركة للتخطيط الاستراتيجي) في إسطنبول، وأنه اتخذ القرار بإلغاء هذا الاجتماع على خلفية أزمة إسقاط المقاتلة الروسية.

ونقل الموقع عن ”لافروف“ أن الخارجية الروسية توصي المواطنين الروس بعدم التوجه إلى تركيا باعتبار أن مستوى الخطر الإرهابي فيها مرتفع، مضيفا أنه ”ينبغي التأكيد على تنامي المخاطر الإرهابية في تركيا، وذلك بغض النظر عما حدث هذا اليوم“، مشددا على عدم التوجه إلى تركيا أيا كانت الأسباب“.

وفي سياق متصل، نقل موقع (روسيا اليوم) عن رئيس الشيشان، ”رمضان قاديروف“ أن تركيا ستندم طويلا لإسقاطها المقاتلة الروسية فوق سوريا، وقال إنه كتب على صفحته في موقع ”أنستغرام“ إنه لا يتشكك في أن تركيا ستندم لأمد طويل جدا على فعلتها، إذ لا يتصرف بمثل هذا الغدر من يتكلم في كل مناسبة عن الصداقة والتعاون“ على حد قوله.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد علق على إسقاط المقاتلة الروسية بقوله إنها كانت على بعد أربعة كيلومترات عن الحدود التركية داخل الأراضي السورية، ولم تشكل أي تهديد، مضيفا أن ”الحادث المأساوي هو طعنة في الظهر وسيكون له تبعات وخيمة على العلاقات بين روسيا وتركيا“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com