بوتين وخامنئي يرفضان فرض الحلول بسوريا

بوتين وخامنئي يرفضان فرض الحلول بسوريا

المصدر: طهران ـ أحمد الساعدي

عبر كل من الرئيس الروسي و المرشد الإيراني الأعلى، عن تقارب مواقف بلديهما فيما يتعلق بالقضية السورية، وبأنها قريبة جدا من بعضها بعضا، وأكدا رفضهما فرض الحلول بسوريا، خصوصا ما يتعلق بالتدخل الأمريكي في هذه القضية.

إلى ذلك، وصف المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأنه ”شخصية بارزة عالميا في الوقت الراهن“، مثمنا جهوده التي بذلها في موضوع الاتفاق النووي.

وقال خامنئي، خلال لقائه بوتين اليوم في مكتبه بطهران، ”إن مواقف الرئيس الروسي خلال العام والنصف الماضي ممتازة ومبدعة“، مشيداً بدعمه لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ونفى المرشد الإيراني، وجود مفاوضات تجريها بلاده مع أمريكا بشأن الأزمة السورية، وقال ”إيران لا تثق بالجانب الأمريكي أبدا بسبب سلوك واشنطن“.

وتابع خامنئي، وهو يخاطب بوتين، أن ”من ضعف واشنطن إصرارها على رحيل الأسد ومساعدتها لداعش“، مشيراً إلى أن ”الأسد رئيس شرعي حاز على غالبية أصوات السوريين خلال الانتخابات“، مشدداً على أنه ”لا حل للأزمة السورية إلا بعلم الشعب السوري ومسؤولي هذا البلد“.

ورأى آية الله خامنئي، أن قرارات ومواقف موسكو فيما يخص الأزمة السورية، أدت إلى تعزيز مصداقية روسيا لاسيما الرئيس بوتين إقليميا ودوليا.

بوتين: إيران حليف نثق به

بدوره، اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إيران بلدا مستقلا وذا آفاق مشرقة للغاية، مؤكدا أنها ”حليف موثوق ويعتمد عليه في المنطقة والعالم“.

وقال بوتين، خلال اللقاء ”إننا نعتبركم حليفاً موثوقاً ويعتمد عليه في المنطقة والعالم“، مطمئنا المرشد خامنئي ”إننا وعلى النقيض من البعض، ملتزمون بأن لا نطعن شركاءنا في الظهر، وأن لا نقوم أبداً بأي إجراء وراء الستار ضد أصدقائنا ولو كان لنا معهم خلاف، فإننا نصل معهم الى تفاهم عبر الحوار“.

ووصف بوتين، مواقف البلدين إيران وروسيا في القضية السورية، بأنها قريبة جدا من بعضها بعضا، مشيرا إلى الأهمية الكبيرة للتعاون في هذا المجال.

وتابع الرئيس الروسي؛ قائلا ”إنه مثلما قلتم سماحتكم، فإن الاميركيين يريدون متابعة أهدافهم، التي لم يحققوها في ساحة المواجهات، عند طاولة المفاوضات، ونحن حذرون من هذه القضية“.

وشدد الرئيس بوتين، على استمرار هجمات بلاده على الجماعات الارهابية في سوريا، واكد الضرورة التامة للتعاون وتبادل الرأي بين طهران وموسكو، حول مسار الحل السياسي للقضية السورية، قائلا: ”إن الذين يدّعون الديمقراطية في العالم لا يمكنهم معارضة الانتخابات في سوريا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com