الشرطة التركية تنفي الهجوم على سيارة سياسي كردي

الشرطة التركية تنفي الهجوم على سيارة سياسي كردي

أنقرة – قالت الشرطة التركية اليوم الاثنين إن الأضرار التي لحقت بسيارة صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد لم تنجم عن طلق ناري وذلك بعد أن قال متحدث باسم الحزب إن السيارة أصيبت برصاصة في محاولة اغتيال فاشلة على ما يبدو.

وكان المتحدث قال إن الزجاج الخلفي لسيارة دمرداش أصيب برصاصة أمس الأحد بينما كان يقودها في مدينة ديار بكر بمنطقة جنوب شرق تركيا التي يغلب على سكانها الأكراد.

لكن شرطة ديار بكر قالت إن فحص الضرر الذي لحق بالزجاج الخلفي للسيارة لم يظهر أي دليل على إطلاق نار.

وقال بيان الشرطة ”لم يكشف الفحص عن أي آثار لإطلاق نار. خلص التقييم إلى أن الضرر نجم عن ارتطام جسم صلب (بالزجاج)… لم يكن هناك هجوم عليه ولا على سيارته.“

وفاز الحزب الموالي للأكراد بمقاعد في البرلمان للمرة الأولى في الانتخابات التي أجريت في يونيو حزيران مما ساهم في حرمان حزب العدالة والتنمية الحاكم من الأغلبية.

وحافظ حزب الشعوب الديمقراطي على النسبة التي تتيح له البقاء في البرلمان وهي أكثر من 10 في المئة في انتخابات إعادة جرت مطلع هذا الشهر وفاز بها الحزب الحاكم.

وخلال الشهور القليلة الماضية استهدفت تفجيرات أنصار حزب دمرداش بما في ذلك هجوم في العاصمة أنقرة يعتقد أن متعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية نفذوه مما أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص.

ولعب الحزب دورا في ابرام اتفاق لوقف إطلاق النار استمر عامين بين حزب العمال الكردستاني وتركيا لكنه انهار في يوليو تموز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com