روحاني يبدي انزعاجه من مجلس تشخيص مصلحة النظام

روحاني يبدي انزعاجه من مجلس تشخيص مصلحة النظام

المصدر: خاص ـ إرم

أبدى الرئيس الإيراني حسن روحاني، انزعاجه من مجلس تشخيص مصلحة النظام، بسبب المواقف التي يبديها سلفه المتشدد محمودي أحمدي نجاد، من مواقف خلال جلسات المجلس“.

وقالت تقارير صحيفة لوسائل إعلام مقربة من روحاني، إن ”الغياب المستمر للرئيس روحاني وعدم حضوره لجلسات مجلس تشخيص مصلحة النظام، الذي يتولى رئاسته هاشمي رفسنجاني، المؤيد لسياساته، راجع إلى المواقف التي يبديها سلفه المتشدد محمودي أحمدي نجاد من مواقف خلال جلسات المجلس“.

وذكر موقع ”آفتاب نيوز“ التابع لروحاني، إن الأخير ”لا يريد الدخول في مشاجرات ومشادات كلامية مع الرئيس السابق محمود نجاد، لما يبديه من مواقف داخل جلسات المجلس التي يشارك فيها“.

بدروه، قال عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني محمد حسين صفار هرندي، في تصريح لنادي المراسلين ”جوان“ امس الجمعة، إن ”روحاني وخلال مدة ثمانية أشهر شارك في 3 أو 4 جلسات للمجلس“، مضيفاً أن ”الأخير لم يكشف عن أسباب غيابه عن الجلسات“.

ويتألف مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني من 53 عضوا، يمثلون مختلف التيارات السياسية الإيرانية، بالإضافة إلى رئيس الجمهورية والبرلمان والقضاء.

ويعين المرشد الأعلى للثورة، أعضاء المجمع الدائمين والمتغيرين ما عدا رؤساء السلطات الثلاث، فإنهم ينضمون إلى المجمع بشكل آلي بعد التعديل الجديد الخاص بقانون المجمع لمدة 5 سنوات.

وعين خامنئي المرشد الأعلى، في 5 من أغسطس/آب من عام 2013 ، الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد عضوا في مجمع تشخيص مصلحة النظام.

وتنص المادة 112 من الدستور الإيراني، على أن ”تشكيل مجمع تشخيص مصلحة النظام، يتم بأمر من القائد الأعلى للجمهورية الإسلامية لتشخيص المصلحة في الحالات، التي يرى مجلس صيانة الدستور الإيراني، أن قرار مجلس الشورى الإسلامي يخالف موازين الشريعة والدستور، في حين لا يوافق مجلس الشورى الإسلامي الإيراني آخذاً بنظر الاعتبار مصلحة النظام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com