الصين تقتل 28 إرهابياً بعد هجوم على منجم للفحم

الصين تقتل 28 إرهابياً بعد هجوم على منجم للفحم

بكين – نجحت شرطة “شينجيانغ” في تفكيك خلية إرهابية، بعد 56 يوماً من القتال والفرار خلال عملية مطاردة في منطقة صينية تقع بأقصى الغرب، وفقاً لوكالة الأنباء الصينية “شينخوا”.

وذكرت الوكالة أنه في يوم 18 (سبتمبر/ أيلول) الماضي، هاجمت مجموعة مسلحة منجماً للفحم في محافظة “بايتشنغ” بولاية “أكسو”، مما أسفر عن مقتل 11 مدنياً وثلاثة من رجال الشرطة واثنين من أعضاء الشرطة الشعبية وإصابة 18 آخرين، وفقاً لبيان صادر عن المكتب الإعلامي في “شينجيانغ”.

وأوضحت أن الإرهابيين فروا لاحقاً إلى الجبال، حيث بدأت الشرطة حملة مطاردة يومية شارك فيها أكثر من 10 آلاف مواطن وشرطي قاموا بالبحث في مساحة 1300 كيلومتر مربع.

وأفادت الوكالة بأنه حتى يوم 12 (نوفمبر/ تشرين الثاني)، قتل 28 شخصاً من أعضاء الجماعة خلال معارك بالأسلحة النارية مع الشرطة، فيما قام شخص واحد بتسليم نفسه.

وقال البيان إن المجموعة الإرهابية تأخذ تعليمات بصورة مباشرة من جماعة للمتطرفين في الخارج ويقودها رجلين من أهل “شينجيانغ” يدعان موسى توهنياز ومامات عيسى، حسب البيان الذي أضاف أنه لا يمكن الكشف في الوقت الحالي عن اسم هذه المنظمة إذ أن التحقيقات ما تزال جارية.

وذكر البيان أن المجموعة بدأت في عام 2008 في مشاهدة أشرطة فيديو تحتوي على رسائل التطرف الديني، ما عزز معتقداتهم المتطرفة تدريجياً.

وقال راديو آسيا الحرة الذي كان أول من بث تقريراً عن الحادث قبل شهرين إن 50 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم.

وقبل أن يقوموا بجريمة القتل، قاموا بالاتصال بالمنظمات المتطرفة خارج البلاد لست مرات، كما اتصلوا بها مرة أخرى لأخذ تعليمات خاصة بالهرب من الشرطة، فيما ختم البيان بأن المتطرفين الأجانب أعطوا أوامر وطالبوا المجموعة بتقديم فروض الطاعة والولاء.

وتقول حكومة الصين إنها تواجه تهديداً خطيراً من المتشددين الإسلاميين والانفصاليين في منطقة “شينجيانغ” الغنية بالطاقة على الحدود مع آسيا الوسطى، بينما قتل مئات الأشخاص في أعمال العنف في السنوات الأخيرة.

وتفيد جماعات حقوقية بأن الصين لم تقدم على الاطلاق أدلة على وجود جماعة متشددة تقاتل الحكومة، وتعتبر أن معظم الاضطرابات تندلع بسبب مشاعر الإحباط من القيود على الأنشطة الثقافية والدينية لعرقية “الويغور” المسلمة التي تعيش في “شينجيانغ” وهو اتهام تنفيه بكين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع