إيران تتوقع اقتتالاً في العراق بين الحشد والبشمركة

إيران تتوقع اقتتالاً في العراق بين الحشد والبشمركة

المصدر: طهران ـ شبكة إرم الإخبارية

توقع دبلوماسي إيراني كبير، بدء حرب داخلية في العراق بين قوات البيشمركة والآسايش، التابعة لحكومة إقليم كردستان بزعامة مسعود بارزاني، وقوات الحشد الشعبي الشيعي الموالي للحكومة المركزية ببغداد.

ونقلت صحيفة “مشرق” الالكترونية، التابعة للحرس الثوري الإيراني، عن دبلوماسي وصفته بالمطلع على الأوضاع في العراق، إن “ملامح بدء حرب داخلية بين الأكراد والشيعة من جهة بدأت واضحة، خصوصا بعد رفض الأكراد الانسحاب من قضاء طوز خورماتو، الذي تقطنه أغلبية من التركمان الشيعة في محافظة صلاح الدين”.

وأبدى الدبلوماسي الإيراني، قلقه من تنامي قوة القوات الكردية، في ظل ما أسماه الدعم الكبير، الذي تقوده الدول الغربية والتحالف الدولي بقيادة واشنطن، معتبراً أن “تنامي قوة إقليم كردستان سيشعل حرب داخلية في العراق”.

واستبعد الخبير الإيراني بالشأن العراقي، أن تدعم القوى السياسية والعشائر السنية مساعي الأكراد ضد الشيعة، وقال “سيقف أبناء المناطق السنية موقف الحياد والمتفرج، حيال الحرب بين الأكراد والشيعة”.

وقال، “إن السنة يتهمون أبناء الحشد الشعبي الشيعي، بارتكاب مجازر بحقهم وتدمير منازلهم في المناطق، التي تمت استعادتها العام الجاري من يد تنظيم داعش في ديالى وصلاح الدين والأنبار، كما أنهم لا يحبذون هيمنة القوات الكردية على مناطقهم كما حصل في سنجا،ر التي أعلن بارزاني الأسبوع الماضي استعادتها من داعش، والعمل على جعلها محافظة مستقلة وضمها لحكومة الإقليم، بعدما رفع العلم الكردي فوق أحد مبانيها”.

وشهد قضاء طوزخورماتو منذ يوم الجمعة الماضية، اشتباكات بين قوات من البيشمركة والحشد الشعبي التركماني الشيعي، أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الأشخاص في الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع