الحكم على شرطي إسرائيلي بخدمة المجتمع لضربه فتى أمريكياً

الحكم على شرطي إسرائيلي بخدمة المجتمع لضربه فتى أمريكياً

القدس المحتلة – أفلت شرطي إسرائيلي من عقوبة السجن وحكم عليه، اليوم الأربعاء، بخدمة المجتمع لمدة 45 يوماً لضربه فتى أمريكياً من أصل فلسطيني أثناء اضطرابات القدس في العام الماضي وهو حادث أثار قلق الولايات المتحدة.

وكان طارق خضير الزائر قادماً من تامبا بولاية فلوريدا عندما تفجرت احتجاجات بشأن خطف وقتل ابنه عمه البالغ من العمر 16 عاما في الثاني من يوليو/ تموز 2014 ويدعى محمد أبو خضير في القدس بيد ثلاثة اسرائيليين مشتبه بهم.

وأظهر تسجيل فيديو لأحد الهواة اثنين من شرطة مكافحة الشغب الاسرائيلية وهما يهاجمانه وكان عمره آنذاك 15 عاما. وأمسك أحدهما بالفتى بينما أخذ الشرطي الآخر يوجّه له اللكمات ويركله. وتركه بعد أصبح حول عينه بقعة سوداء وشفته متورمة.

وقالت الشرطة إنّ خضير كان بين ستة محتجين ضبطوا وهم يشاركون في الاشتباكات بينما كان هو أحد المارة.

ووجّهت إسرائيل اتهامات لأحد الشرطيين أدين بالهجوم والضرب في محكمة محلفين بالقدس.

وقالت متحدثة باسم إدارة الشؤون الداخلية للشرطة التابعة لوزارة العدل لرويترز إنّ “المحكمة قضت اليوم الاربعاء بأن يقضي الشرطي الذي لم ينشر اسمه 45 يوما في خدمة المجتمع بالاضافة إلى عقوبة السجن أربعة أشهر مع ايقاف التنفيذ”.

وقالت: “طلبنا أن يسجن لمدة سبعة أشهر”. مضيفة أنها لا يمكنها الخوض في تفاصيل بشأن الحكم. وامتنع متحدث باسم المحكمة عن التعقيب قائلاً إنّ القضية أغلقت.

وفي الوقت الذي تعرض خضير للضرب قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها “قلقة للغاية” بشأن تقارير عن الحادث وأنها “تندد بقوة بأي إفراط في استخدام القوة”.

واتهمت إسرائيل ثلاثة يهود بقتل ابن عم خضير قائلة إنهم سعوا للانتقام من خطف وقتل ثلاثة شبان إسرائيليين بواسطة ناشطين من حماس في يونيو/ حزيران 2014 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع