سريان قانون بتكساس يشجع النساء على التخلص من الحمل

سريان قانون بتكساس يشجع النساء على التخلص من الحمل

تكساس – كشفت نتائج دراسة، أمس الثلاثاء، أن قانونا صدر في تكساس يهدف إلى تقييد الاجهاض بدأ سريانه منذ عام 2013، وأوضحت الدراسة، أن القانون أدى إلى إقبال أعداد كبيرة من النساء على انهاء الحمل بأنفسهن،  فيما تراجعت أعداد من تخضعن للاجهاض الأكلينيكي في المنشآت الطبية بالولاية.

وقالت الدراسة، التي يطلق عليها اسم مشروع تقييم السياسات في تكساس، إن النساء الفقيرات هن اللائي تحملن أعباء هذا القانون.

وأضافت ”أدى الفقر ومحدودية الموارد وإغلاق منشآت محلية إلى تقييد قدرة المرأة في الحصول على الرعاية الخاصة بالاجهاض في العيادات، وهي عوامل رئيسية في اتخاذ قرار بمحاولة التخلص من الحمل“.

وأشارت تقديرات الدراسة إلى أن ما بين 100 ألف و240 ألف امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و49 عاما حاولن التخلص من حملهن منذ سريان القانون، وذلك بالاستعانة بطرق منها الأعشاب والأدوية التي يجلبونها من المكسيك دون مسوغ طبي.

وأجرى الدراسة باحثون من مركز أبحاث السكان بجامعة تكساس وهيئة ”ايبيس“ للصحة الإنجابية وجامعة ألباما- برمنجهام، وجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو.

ووافقت المحكمة العليا في الولايات المتحدة هذا الشهر، على النظر في طعن تقدمت به جهات تقوم بعمليات الاجهاض على بنود من القانون الذي يؤيده الجمهوريون، وتقول هذه الجهات إن الهدف من القانون إغلاق المنشآت الطبية التي تقوم بالاجهاض.

وقالت سيسيل ريتشاردز رئيسة الاتحاد العام لمنظمات ”بلاند بيرنتهود“ للصحة الإنجابية في بيان ”يرسم هذا البحث الجديد المهم صورة مقلقة لما سيكون عليه المستقبل للنساء في البلاد ما لم توقف المحكمة العليا هذا القانون القاسي“.

وتلزم بعض بنود القانون، الأطباء باجراء الإجهاض في أي مستشفى يقع في حدود 48 كيلومترا بدلا من العيادة .

وقالت الدراسة إنه خلال الأشهر الستة التالية لسريان البنود الرئيسية من القانون تراجع عدد حالات الاجهاض في تكساس بنسبة 13 في المئة بالمقارنة بالعام السابق لذلك.

 وأوضحت منظمات الصحة الإنجابية أنه قبل صدور القانون كان في تكساس 42 عيادة تجري عمليات الاجهاض، لكن العدد تراجع الى 19 عقب سريان القانون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com