كندا تتمسك بسحب مقاتلاتها من التحالف الدولي ضد داعش

كندا تتمسك بسحب مقاتلاتها من التحالف الدولي ضد داعش

بيليك (تركيا) – أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، اليوم الإثنين، أن بلاده ستتمسك بقرار سحب مقاتلاتها من مهمة قتالية تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” في العراق وسوريا، رغم الهجمات التي وقعت في باريس الأسبوع الماضي.

وقال ترودو إن كندا تستطيع أن تساهم بشكل أكثر فعالية بطرق أخرى، وأنها تدرس كيفية تعزيز برنامجها الحالي لتدريب القوات المحلية في العراق.

وجاءت تصريحات ترودو في حديث للصحفيين، في ختام قمة مجموعة العشرين في تركيا، وقال فيها إن أحداً من الزعماء الآخرين المشاركين في القمة لم طلب منه إعادة التفكير في قرار سحب المقاتلات.

وأضاف: “تعهدنا بوضوح في الحملة الانتخابية بوقف مهمة القصف التي تنفذها المقاتلات الكندية، ولدينا التفويض لعمل ذلك”.

وأشار ترودو إلى أنه سيناقش المخاوف الأمريكية المحتملة مع الرئيس باراك أوباما، على هامش قمة آسيوية، في وقت لاحق هذا الأسبوع في العاصمة الفلبينية مانيلا.

ويقول دبلوماسيون إن الولايات المتحدة وبريطانيا عبّرتا عن القلق من أن يؤدي سحب المقاتلات الكندية إلى إضعاف التحالف المناهض لتنظيم “داعش”.

وما تزال الطائرات تضرب أهدافاً للتنظيم المتشدد في العراق وسوريا، فيما رفض ترودو الإفصاح عن الوقت الذي ستتوقف فيه الغارات.

وتنتهي فترة المهمة القتالية الحالية الكندية في نهاية (مارس/ آذار) المقبل، ولكندا نحو 70 مدرباً عسكرياً يعملون مع المقاتلين الأكراد في شمال العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع