مصرع ضابط إيراني في انفجار عبوة جنوب شرق البلاد

مصرع ضابط إيراني في انفجار عبوة جنوب شرق البلاد

المصدر: إرم ـ خاص

لقي ضابط من قوات الشرطة الإيرانية مصرعه اليوم الاثنين، نتيجة انفجار عبوة ناسفة في بلدة ”قصر قند“، التابعة لمحافظة سيستان وبلوشستان، التي تقطنها غالبية من الطائفة السنية، جنوب شرق البلاد.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، ”إن ضابطاً في قوات الشرطة، لقي مصرعه نتيجة انفجار عبوة ناسفة على سيارته في محافظة سيستان وبلوشستان“، ولم تفصح الجهات الإيرانية عن هوية الضابط.

ولم تعلن حتى الآن، أي جهة رسمية مسؤوليتها عن هذا الانفجار، وتتبنى بين الحين والآخر ”جماعة جيش العدل البلوشية السنية“، المرتبطة بتنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن مثل هذه العمليات، وتتخذ هذه الجماعة من الأراضي الباكستانية مقرا لهجماتها ضد القوات الإيرانية.

وانفجرت عبوة ناسفة في الخامس من نوفمبر الجاري، استهدفت موكباً لقوات أمنية إيرانية في مدينة إيرانشهر في محافظة سيستان وبلوشستان، فيما أعلنت الشرطة تفكيك عبوة ناسفة أخرى بالمدينة.

وذكرت وكالة أنباء ”نادي المراسلين“، التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، أن انفجاراً قوياً هز مدينة إيرانشهر، أثناء مرور موكب ”قوات مرصاد“ التابعة للحرس الثوري الإيراني، والتي تقوم بمهمة ضبط الحدود مع باكستان وأفغانستان.

وكلفت السلطات الإيرانية العام الماضي، الحرس الثوري بمراقبة الحدود مع باكستان، لمنع تسلل مجموعات متمردة. وتعد اليوم محافظة سيستان بلوشستان، أحد أهم الخطوط لتهريب المخدّرات الأفغانيّة عبر الأراضي الباكستانية والإيرانيّة إلى العالم.

وتعاني الأقليات العرقية في إيران، من الاضطهاد والتهميش، بحسب تقارير لمنظمات حقوقية دولية حقوقية.

وتشير التقديرات، إلى أن نسبة البلوش في إيران 2% من مجموع سكان البلاد، البالغ عددهم 87 مليونا، وغالبيتهم ينتمون للمذهب السني، بحسب إحصائيات رسمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com