السودان يرفض تصعيد التوتر الحدودي مع أثيوبيا

السودان يرفض تصعيد التوتر الحدودي مع أثيوبيا

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

رفض دبلوماسي سوداني رفيع تصعيد التوتر الحدودي بين السودان وجارته إثيوبيا، على خلفية إبلاغ المجلس التشريعي لولاية القضارف للسلطات في الخرطوم باحتلال الجيش الإثيوبي لثلاث مناطق بشرق السودان، واختطاف ميليشيات إثيوبية لعشرين سودانيًا، وإخلاء سبيلهم بعد دفع فدية مالية.

وقال مدير إدارة العلاقات الدولية بالخارجية السودانية، سراج الدين حامد، في تصريحات صحفية إنّ التوتر على الحدود السودانية الإثيوبية يقتضي التعامل بحكمة كبيرة، ضمن الظروف الحالية التي تعانيها البلاد، وأوضح أنّ النزاع الحدودي السوداني – الإثيوبي لن يحل إلاّ بترسيم الحدود بين الدولتين.

ووصف المسؤول السوداني الاعتداءات التي تحدث من قبل مجموعات إثيوبية مسلحة بأنها “غير مقلقة”، استنادًا إلى ما سماه العلاقات المتميزة بين السودان وإثيوبيا.

وأشاد الدبلوماسي بما سماه جهود المجلس التشريعي لولاية القضارف الذي لفت انتباه الخرطوم إلى ما يتعلق بأراضي زراعية سودانية خصبة، وقال: “يجب على الحكومة اتخاذ الإجراءات التي تضمن سلامة الأراضي السودانية”.

يُذكر أنّ رئيس المجلس التشريعي لولاية القضارف المجاور لإقليم “أمهرا” الإثيوبي، محمد عبد الله المرضي، قد لفت نظر البرلمان السوداني قبل أيام بأن الجيش الإثيوبي احتل ثلاث مناطق بشرق السودان، وأن ميليشيات إثيوبية اختطفت 20 سودانيًا من منطقة “باسنودة”، وأخلت سبيلهم بعد دفع فدية مالية.

وأكد أنّ الميليشيات الإثيوبية توغلت على مليون فدان من الأراضي الخصبة ذات الإنتاجية العالية، تابعة لولايته في محليات الفشقة وباسنودة وقريشة والقلابات الشرقية، المتاخمة لإثيوبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع