مقتل قائد عسكري بارز في القاعدة في معارك مع “داعش” شرق ليبيا

مقتل قائد عسكري بارز في القاعدة في معارك مع “داعش” شرق ليبيا

قُتل اليوم الأحد، العقيد محمد بوغفير، آمر كتيبة “حسن الجابر” التي انشقت عن الجيش الليبي وانضمت إلى “مجلس شورى مجاهدي درنة”، لمحاربة تنظيم “داعش” في المدينة.

وأوضح مصدر مسؤول بالمجلس المحلي بدرنة في حديثه مع شبكة إرم الإخبارية، أن العقيد بوغفير استشهد رفقة العقيد صالح صهد، بعد إصابة بليغة تعرض لها أثناء قيادته لأحد محاور القتال، التي شنها المجلس رفقة قوات الثوار وبعض القادة العسكريين السابقين بالجيش، ضد عناصر تنظيم “داعش” في منطقة “الكورفات السبعة”.

وأشار المصدر بأن حصيلة القتلى في صفوف المجلس وقوات الثوار بلغ 6 قتلى.

ويعد العقيد محمد بوغفير، المنحدر من مدينة البيضاء بالجبل الأخضر، أحد الضباط الذين أعلنوا انشقاقهم عن قوات الجيش الليبي في (سبتمبر/ أيلول) الماضي، وانضم إلى قوات “مجلس شورى مجاهدي درنة”، لقتال “داعش”.

ويأتي مقتل بوغفير، عقب ساعات على إحراز “مجلس شورى المجاهدين” في درنة الموالي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي، تقدماً ميدانياً في مناطق سيطرة “داعش”، بعد اشتباكات في منطقة “الكورفات السبعة” بضواحي مدينة درنة صباح اليوم، والتي خلفت أكثر من 8 أشخاص في صفوف “داعش” بينهم جنسيات عربية.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أمس، تنفيذ غارة جوية قبل يومين شنتها طائرتان من نوع (إف-15)، قتل على إثرها زعيم داعش في ليبيا ويدعى “أبو نبيل الأنباري” عراقي الجنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع