مهندس مغربي ضمن ضحايا تفجيرات باريس

مهندس مغربي ضمن ضحايا تفجيرات باريس

المصدر: الرباط - إبراهيم بن نادي

قالت مصادر متطابقة إن شابا مغربيا كان من بين ضحايا الهجمات الإرهابية التي ضربت فرنسا أول أمس الجمعة والتي أسفرت عن مقتل العشرات.

وأوضحت المصادر ذاتها بأن الأمر يتعلق بمهندس شاب ينحدر من العاصمة الرباط، يبلغ من العمر 28 عاما، وهو وحيد والديه، احتفل بزواجه خلال الصيف الماضي، وكان برفقة زوجته يتناولان وجبة العشاء داخل باحة مطعم بشارع فولتير وسط العاصمة باريس.

وذكرت نفس المصادر أن الشاب المغربي توفي على الفور، على خلفية التفجيرات الإرهابية التي ضربت ”عاصمة الأنوار“، فيما زوجته الآن في حالة غيبوبة، من شدة الانفجار، الذي ذهب ضحيته زهاء 129 شخصا، و352 جريحاً، من بينهم 99 مصابا بجروح خطيرة.

وأكدت سفارة المغرب بفرنسا الخبر و أوردت أن مواطنا مغربيا لقي مصرعه، وأصيب آخر بجروح، مضيفة أنه ”تم إحداث خلية أزمة تضم سفارة المغرب بفرنسا، وقنصليات المملكة بكل من باريس وكولومب وفيلمومبل“، منذ الإعلان عن وقوع الهجمات الإرهابية بالعاصمة الفرنسية.

وأشارت سفارة المغرب إلى أنه ”تم القيام باتصالات مع السلطات المحلية، من أجل تحديد ومساعدة ضحايا مغاربة محتملين“.

وقالت إن ”المواطن المغربي المصاب بجروح خضع لعملية جراحية في ساقه، وأن حالته ليست خطيرة“، و إن ”خلية الأزمة تظل معبأة حتى تحديد هوية كافة الضحايا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com