المدعي الفرنسي يكشف ملابسات هجمات باريس

المدعي الفرنسي يكشف ملابسات هجمات باريس

باريس – كشف المدعي العام الفرنسي فرانسوا مولان في مؤتمر صحفي مساء السبت تفاصيل جديدة بشأن هجمات باريس التي وقعت مساء الجمعة، وأعلن ارتفاع عدد الضحايا إلى 129 قتيلا و352 جريحا منهم 99 على الأقل في ”حالة حرجة جدا“.

وأكد مولان تعرف المحققين على أحد المهاجمين، وأوضح أن هذا المهاجم له سجل لدى الأمن الفرنسي يرتبط بـ“التطرف الإسلامي“، بالإضافة إلى سجل إجرامي، لكنه لم يدخل السجن قط.

وكانت مصادر عديدة قد أفادت في وقت سابق بأن المحققين الفرنسيين تعرفوا على هوية شخص فرنسي بين المهاجمين وقالوا إنه معروف لدى أجهزة الاستخبارات.

وصرح المدعي الفرنسي بأن سبعة عناصر نفذوا هذه الهجمات وأنهم تحركوا في ثلاث مجموعات، مؤكدا أنهم قتلوا جميعا، وأن ستة منهم فجروا أنفسهم.

وكشف مولان أن منفذي الهجوم على مسرح باتاكلان في باريس حيث سقط أغلب الضحايا، تحدثوا أثناء هجومهم عن سوريا والعراق.

وأوضح المدعي الفرنسي أن مئات العيارات النارية أطلقت في مختلف الأماكن التي شكلت مسرحا للهجمات في الدائرتين العاشرة والحادية عشرة في باريس، مشيرا إلى أن بعض المهاجمين تنقلوا في سيارات سوداء من نوع سيات.

وأعلن مولان اعتقال شخص على الحدود البلجيكية يعتقد أنه استأجر إحدى السيارات المستخدمة في الهجمات، فيما تحدثت الشرطة الفرنسية عن العثور على جواز سفر سوري بالقرب من جثة أحد منفذي الهجمات، وطلبت من السلطات اليونانية فحص الجواز.

وقال نائب رئيس الوزراء اليوناني،المسؤول عن الشرطة، نيكوس توسكاس، إن حامل جواز السفر السوري مر عبر جزيرة ليروس في الثالث من أكتوبر 2015 حيث تم تحديد هويته وفقا لقواعد الاتحاد الأوروبي.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف مطاعم ومسرح وساحات وسط العاصمة الفرنسية باريس ، فيما أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند حالة الطوارئ في أرجاء البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com