إيران تعتقل 28 ناشطاً بتهمة تحريك احتجاجات الأتراك

إيران تعتقل 28 ناشطاً بتهمة تحريك احتجاجات الأتراك

المصدر: طهران- شبكة إرم الإخبارية

اعتقلت السلطات الإيرانية 28 ناشطاً وصحفياً اتهموا بتحريك احتجاجات الأذريين الأتراك شمال غرب إيران، بعد أن وصفهم التلفزيون الحكومي بـ“الأغبياء“، الجمعة الماضية.

وأشار ناشط حقوقي، في تصريح صحفي، إلى أن ”السلطات الأمنية وعدت بالإفراج عن جميع الناشطين في حال توقفت الاحتجاجات في المدن الواقعة شمال غرب إيران، والتي يقطنها أبناء القومية الاذرية“.

وتجددت التظاهرات الأذرية الغاضبة، مساء أمس الخميس، في عدد من المدن، مثل تبريز وأرومية وأردبيل وزنجان ومراغة وخوي ومِشْكين شهر، لكن قوات الأمن فرقت المحتجين بالقوة.

وفي سياق متصل، أعلن جهاز استخبارات الحرس الثوري في إقليم كيلان الملاصق لبحر قزوين، اعتقال عدد من الناشطين الذين دعوا لاحتجاجات شعبية في الإقليم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واتهم الحرس الثوري هؤلاء النشطاء بـ“تحريض الأتراك في إقليم كيلان على الفوضى والعصيان“، حسب ما ذكر موقع ”أويان نيوز“ المعني بشؤون الأذريين في إيران.

وكانت هيئة الإذاعة والتلفزيون، أعلنت الثلاثاء الماضي، وقف البرنامج الساخر“ فيتليه“ الذي وجه إهانات للأذريين، في محاولة لامتصاص غضب المحتجين.

ويعيش في إيران أكثر من 30 مليون أذري، يشكلون ثاني أكبر مكون في البلاد بعد الفرس، ورغم تبوئهم مناصب نافذة في البلاد على الصعيدين السياسي والاقتصادي، إلا أنهم ما زالوا يعانون من بعض المشاكل، مثل عدم الاعتراف بلغتهم الأم، أو السماح لهم بالتعليم والتعلم بها.

من جانب آخر، أقدم عدد من الأهوازيين العرب في جنوب إيران، على اقتلاع تمثال الملك كسرى ”يزدجر“ الذي يمثل الإمبراطورية الفارسية.

وذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، أن ”عدداً من الأهوازيين الغاضبين على السلطات الإيرانية، أقدموا أمس الخميس على اقتلاع تمثال ملك الفرس كسرى بعدما قامت بلدية محافظة الأهواز بنصبه قبل أقل من شهر تقريباً“.

ويرى الناشطون العرب في إيران أن الحكومة الإيرانية ”تهدف عبر نصب تماثيل فارسية في مناطق عربية، إلى الإيحاء بأن الأهواز ليست عربية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com