بريطانيا تدعو للتحقيق في ضربات التحالف الجوية في اليمن

بريطانيا تدعو للتحقيق في ضربات التحالف الجوية في اليمن

واشنطن- طلب وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إجراء ”تحقيق جدي“ في الهجمات الجوية السعودية في اليمن.

وقال هاموند إن أسلحة بريطانية تستخدم في اليمن وإن تأكيدات السعودية بالالتزام بالقوانين الإنسانية ”لا تكفي“، على حد وصفه.

وستتوقف مبيعات السلاح البريطاني للسعودية إذا ثبت خرقها للقانون الدولي.

وأضاف هاموند أنه ناقش قضية الضربات الجوية مع السعودية في الأسابيع الأخيرة.

وتنفي السعودية استهداف المدنيين في حملتها في اليمن التي بدأت في مارس/آذار الماضي.

وقال هاموند: ”النفي وحده ليس كافيا، نحن بحاجة إلى تحقيقات جدية“.

وتابع: ”نحتاج للعمل مع السعوديين لضمان الالتزام بالقوانين الإنسانية – ولدينا نظام لترخيص الصادرات يمكنه الرد في حالة عدم الالتزام بالقوانين. سنجد بعد ذلك أننا لا يمكننا ترخيص المزيد من شحنات الأسلحة“.

وقال هاموند خلال حديث لبرنامج نيوزنايت في بي بي سي أثناء زيارته إلى واشنطن إن بريطانيا تدير ”واحدا من أكثر أنظمة الترخيص صرامة في العالم“، مضيفا: ”نصدر أنظمة الأسلحة فقط عندما يتم استيفاء جميع المعايير الخاصة ببرنامج الترخيص“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com