الصدر يحرّض شيعة الجزائر على الثورة

الصدر يحرّض شيعة الجزائر على الثورة

المصدر: الجزائر– من جلال مناد

أفاد مصدر مسؤول بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية، أن حكومة رئيس الوزراء عبد المالك سلال طلبت ”توخي الحذر“ من الدعوة التي وجهها زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، لشيعة الجزائر حيث حثهم ،الثلاثاء، على ”الظهور والبحث عن حرية أكثر في هذا البلد، عن طريق إقامة الشعائر وغيرها من الطقوس الشيعية“.

وذكر المصدر الذي تحدثت إليه شبكة ”إرم“ الإخبارية أن الحكومة الجزائرية تنظر بعين الريبة لهذه الخطوة غير المسبوقة من الزعيم الشيعي العراقي الذي انتقد ”إهمال“ التقرير الأمريكي الأخير حول حرية الأديان في الجزائر، لمعاناة فئة الشيعة حسب زعمه.

وقال الصدر“إننا قوم لا نرتجي من الاستكبار العالمي المتمثل في أمريكا وأذنابها أن تعطي صورة حققية في الجزائر أو غيرها، لكن المهم في الأمر هو إعطاء الحرية لكل العقائد والمذاهب بإبداء الرأي وإقامة الشعائر وغيرها“، لكنه حرص على تحريض ”أتباعه“ على ”عدم التقوقع وتوحيد الصف مع الأقليات الدينية الأخرى“، وهو قصد واضح لمعتنقي المسيحية واليهودية.

ولا تملك السلطات الجزائرية أرقامًا مضبوطة حول عدد الشيعة لكن مواقع إلكترونية محسوبة عليهم تقول إنه قد يصل إلى حدود 100 ألف  بينما تقدر أرقام شبه رسمية العدد بأنه لا يتجاوز 5 آلاف تابع.

وهاجم مقتدى الصدر تيار السلفية في المجتمع الجزائري، ودعا أتباع المذهب الشيعي إلى التحرك وعد الخضوع للمتشددين (السلفيين) الذين يناصبون العداء لأهل الشيعة، على حد زعمه.

وكان القيادي السلفي المثير للجدل في الجزائر، عبد الفتاح زيراوي حمداش،  قد ذكر في حديث سابق مع شبكة ”إرم“ الإخبارية أن التيار الشيعي ”يهدد فعلا كيانات المجتمعات العربية السنية والجزائر ليست بمعزل عن خيوط المؤامرة الصفوية“.

وشدد رئيس جبهة الصحوة السلفية – غير المرخصة – من أن ”إيران تسعى لاسترجاع مجدها وقوتها من خلال إعلان إمبراطورية صفوية على أطلال الدول الإسلامية الضعيفة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com