الشاباك يرهب طفلا فلسطينيا لانتزاع اعترافه بمحاولة طعن يهود (فيديو)

الفيديو الذي لم يُعرف كيف تم تسريبه يُظهر محقق (الشاباك) وهو يمارس ضغوطا كبيرة على الطفل الفلسطيني، في محاولة إرهابه ودفعه للاعتراف بوقوفه وراء محاولة طعن يهود.

المصدر: إرم – ربيع يحيى

تناقلت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي فيديو بثته فضائية (فلسطين اليوم)، يظهر مشاهد التحقيق داخل جهاز الأمن العام (الشاباك) مع الطفل الفلسطيني أحمد مناصرة البالغ من العمر 13 عاما.

ويظهر الفيديو الذي لم يعرف كيف تم تسريبه للمحطة الفضائية الفلسطينية محقق (الشاباك) بينما يمارس ضغوطا كبيرة على الطفل الفلسطيني، في محاولة إرهابه ودفعه للاعتراف بوقوفه وراء محاولة طعن يهود.

الفيديو الذي تصل مدته إلى تسع دقائق، يظهر المحقق الذي يتحدث بلهجة تخلط بين المصرية والفلسطينية، بينما قام بتعنيف الطفل الفلسطيني بشدة، ووجه إليه إتهامات خطيرة من بينها ”التعاون مع العدو في وقت الحرب“، بحسب ما يظهر في المقاطع.

وظل الطفل الفلسطيني متماسكا، ونفى عن نفسه أن يكون كاذبا، ولكنه في مرحلة محددة بدأ في البكاء وظل يردد جملة أنه لا يتذكر شيئا، بعد أن عرض عليه المحقق مشاهد فيديو على جهاز الكمبيوتر أمامه، والتي يبدو وأنها لواقعة يظهر فيها الطفل في بلدة العفولة.

وأوردت المحطة الفلسطينية تقريرا يؤكد أن محقق الشاباك تعمد البدء بالتحقيق مع الطفل قبل موعد حضور محاميه بـ20 دقيقة، ودون حضور أي ممثلين عن المؤسسات والمنظمات الحقوقية الفلسطينية أو الدولية.

كما أشارت المحطة الفلسطينية إلى أن بث الفيديو يأتي بعد شهر من محاولة قتل جنود ومستوطنين للطفل ”مناصرة“ في بلدة العفولة قضاء الناصرة، بالأراضي المحتلة، بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com