اعتزام غابرييل الترشح لمنصب المستشار يضع ميركل أمام امتحان صعب

اعتزام غابرييل الترشح لمنصب المستشار يضع ميركل أمام امتحان صعب

المصدر: إرم- من مدني قصري

يعتزم سيغمار غابرييل، نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خوض غمار المنافسة الانتخابية للفوز بمنصب المستشار في عام 2017، في مواجهة متوقعة بين الشخصين اللذين تجمعهما علاقة ود، بحسب مراقبين.

وقال غابرييل، في تصريح لمجلة ”شتيرن“ المحلية: ”بالطبع أريد أن أصبح مستشاراً، إذا اختار الحزب الاشتراكي الديمقراطي ترشيحي لهذا المنصب“.

ويرى محللون أن ”هذا الترشح المحتمل سيعرّض رئاسة غابرييل للحزب الاشتراكي الديمقراطي -شريك الحزب الديمقراطي المسيحي الذي ترأسه أنجيلا ميركل في داخل ائتلاف السلطة الكبير- إلى الانقسام“.

وتقول صحيفة ”لوبوان“ الفرنسية، إنه ”منذ هزيمة بير شتاينبروك الجافة في الانتخابات الفدرالية عام 2013، الذي شهد حصول حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي على 41.5% من الأصوات، مقابل 25.7% للحزب الاشتراكي الديمقراطي، أصبح غابرييل، الرقم 2 في الحكومة، الخصم الطبيعي لميركل في الانتخابات المقبلة“.

وفي الوقت الذي لم تُعلن أنجيلا ميركل عن نيتها للترشح، حتى الآن، يدور حديث حول تراجع فرص المستشارة الحالية بسبب المخاوف من التدفقات القياسية لطالبي اللجوء، في ألمانيا.

وتشير أحدث استطلاعات الرأي في البلاد، إلى ”تراجع واضح في نوايا التصويت لصالح حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وشريكه البافاري، إلى حدود 36%“.

ويقول محللون إن ”حزب المحافظين لا يزال يحتفظ بهامش عشرة إلى 12 نقطة يتفوق بها على الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في حدود شبكة من 24-26% من الأصوات“.

لكن تقرير مجلة ”شتيرن“ رأى أنه ”من الصعب على غابرييل التفوق على ميركل، لا سيما أن الأخيرة تتقن فن جذب الأضواء“.

وأشار التقرير إلى أن ”غابرييل الذي تعرض للانتقاد في صفوفه لاعتناقه في الربيع خط برلين السياسي المتشدد حول الأزمة اليونانية، تقمص في وقت سابق دور مستشار اللاجئين بالاستيلاء على هذا الموضوع، ومضاعفة تحركاته منذ أوائل الصيف“.

وأضاف ”لكن منذ ذلك الوقت أمسكت ميركل بزمام المبادرة في قضية أزمة الهجرة، مع سياسة الباب المفتوح التي تتبعها“. وتتوقع ألمانيا استقبال بين 800 ألف إلى مليون طلب لجوء خلال العام الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com