مغامر عرب إسرائيل يثبت أن حرب سوريا ليست ببعيدة – إرم نيوز‬‎

مغامر عرب إسرائيل يثبت أن حرب سوريا ليست ببعيدة

مغامر عرب إسرائيل يثبت أن حرب سوريا ليست ببعيدة

القدس – صدم مواطن من عرب إسرائيل لا يتجاوز عمره 23 عاما أجهزة المراقبة الإسرائيلية بجرأته الشديدة حين عبر الحدود الشمالية الحصينة ليدخل إلى سوريا بطائرة شراعية مطلع هذا الأسبوع.

وبناء على طلب محققي أجهزة أمن الدولة أمرت محكمة بعدم نشر اسم الرجل في إسرائيل وقد وصفه أحد أقاربه بانه من هواة الرياضات التي تنطوي على مخاطر وبانه مسلم متدين ومعتدل.

والواضح من الرواية الرسمية هو ان إسرائيل اليقظة اكثر من أي وقت مضى تحسبا لامتداد العنف من سوريا اليها لم تكن مستعدة لأن يستخدم أحد أفراد الاقلية العربية جهازا يتكون من مروحة ومحرك ومظلة يسهل الحصول عليه ليحلق فوق مرتفعات الجولان.

وفي حين يخضع المجال الجوي الإسرائيلي للرقابة الصارمة يقول متخصصون في مجال الطيران الشراعي ان غياب اللوائح بشأن تلك الأجهزة يعني ان شراءها وبيعها والتدريب عليها يمكن أن يتم بكل سهولة ويسر.

وقالت السلطات الإسرائيلية إن الرجل وهو من بلدة جلجولية حلق باتجاه الشرق عبر مرتفعات الجولان التي تطل على ساحات القتال السورية الممتدة إلى دمشق.

وقال ضابط بالجيش الإسرائيلي ”رصدته نقاط المراقبة التابعة لنا وبينما كنا نحاول تحديد هويته اختفى وسط التضاريس“ واصفا الواقعة بانها مفاجئة لان ”اجهزة المراقبة التابعة لنا عادة ما تتحسب للتهديدات القادمة من الشرق.“

وبعد رفع الحظر على النشر في وسائل الإعلام عن هذه الواقعة قالت إسرائيل يوم الأحد إن الرجل ذهب إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال موشي دانينو مدير المطار الوحيد في هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل إن الرحلة التي تمت في وقت متأخر بعد الظهر ليست صعبة.

وأضاف ”قد يكون أقلع من أي مكان قريب من هنا. ثمة الكثير من المناطق المفتوحة. أو ربما انطلق من داخل (إسرائيل) حتى من جلجولية.“

وقالت عدة اندية للطيران الشراعي في إسرائيل تم الاتصال بها هاتفيا إن الرجل لم يكن ضمن متدربيها. لكنها قالت إن أي طالب مسجل يمكن أن يكون قد نقل معلومات كافية حتى لشخص يطير للمرة الأولى للقيام برحلة قصيرة عبر الحدود.

وقال مدربان بأحد الأندية إن بالإمكان شراء طائرة شراعية مستعملة بمبلغ 20 ألف شيقل (5180 دولارا) من خلال اعلانات على الانترنت في إسرائيل دون ترك اثر يذكر للصفقة.

وقال أحد أقارب الرجل لرويترز شريطة عدم الكشف عن اسمه إنه لاعب كمال أجسام هاو أنفق الكثير من المال على الدراجات النارية والسيارات التي تستطيع السير في الرمال. لكن لم يكن لدى عائلته اي علم باتساع دائرة اهتماماته لتشمل الطيران الشراعي.

وأضاف ”ربما أخفى بعض انشطته عنا حتى لا يشعر والدته بالقلق.“

لكنه قال إنه يكاد لا يصدق أن قريبه المفقود والذي وصفه بانه مواطن إسرائيلي ملتزم بالقانون ويتردد على المسجد بانتظام قد ذهب إلى سوريا متعمدا ”دون أن يترك رسالة أو تفسيرا أو أي شيء.“

وقالت إسرائيل يوم الأحد انها تنوي إسقاط الجنسية عن الرجل في اطار سياسة أوسع نطاقا ضد المتشددين وإن كانت الدولة الإسلامية وجماعات مسلحة أخرى تنشط في الجولان لم تعلن بعد انضمامه اليها.

ويقول المسؤولون الإسرائيليون إن أكثر من 40 من عرب إسرائيل وفلسطينيين من القدس الشرقية حاولوا أو نجحوا في الانضمام إلى الحرب السورية من خلال السفر عبر وجهات قانونية مثل تركيا لكن مثل هذه الحالات تراجعت بسبب تكثيف اجهزة الامن لعمليات الفحص والاعتقالات الاستباقية.

وقال قريب الرجل إن العائلة اتصلت على هاتفه الجوال ليجيب غريب قال لنا ”ابنكم في امان معنا“ ثم أنهى المكالمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com