الفلسطينيون يرتابون في حديث كيري عن مراقبة الأقصى – إرم نيوز‬‎

الفلسطينيون يرتابون في حديث كيري عن مراقبة الأقصى

الفلسطينيون يرتابون في حديث كيري عن مراقبة الأقصى

رام الله – ا تسمت ردود فعل المسؤولين الفلسطينيين بالحذر اليوم الأحد على إشادة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ”بالاقتراج الممتاز“ الذي قدمه الأردن لتهدئة العنف بين إسرائيل والفلسطينيين وذلك بوضع الحرم القدسي تحت رقابة دائمة بكاميرات الفيديو.

ووصف وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في إذاعة فلسطين الاقتراح بأنه ”فخ إضافي“ واتهم إسرائيل بالتخطيط لاستغلال مثل هذه اللقطات للقبض على المصلين المسلمين الذين تعتقد أنهم يحرضون ضدها.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني بعد انتهاء اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزير الخارجية الأمريكي ”الرئيس استمع إلى بعض الأفكار والخطوات التي سعى كيري للعمل عليها مع الجانبين.

”أكدنا على ضرورة الحفاظ على الاستاتسكو (الوضع) التاريخي المعمول به منذ احتلال إسرائيل للقدس ووقف اعتداءات المستوطنين واستمرار السعي في البحث عن الحماية الدولية.“

وكان كيري الذي التقى الملك عبد الله عاهل الأردن والرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان يوم السبت قال إن إسرائيل قدمت ضمانات أنها لا تنوي تغيير الوضع القائم في الحرم القدسي.

ويخشى المسلمون أن تسعى إسرائيل إلى تغيير الحظر الذي تفرضه على أداء اليهود للصلاة في الحرم. وأثارت المخاوف موجة من هجمات الطعن من جانب فلسطينيين منذ ثلاثة أسابيع في القدس والضفة الغربية المحتلة ومدن إسرائيلية. ونفت إسرائيل مرارا أنها تنوي رفع الحظر.

وسقط 52 فلسطينيا على الأقل تقول إسرائيل إن نصفهم مهاجمون قتلوا في تلك الهجمات وخلال احتجاجات في الضفة الغربية وغزة منذ الأول من أكتوبر تشرين الأول. وسقط تسعة إسرائيليين قتلى طعنا أو رميا بالرصاص في هجمات نفذها فلسطينيون.

كذلك يشعر الفلسطينيون بالغضب لما يرون أنه إفراط في استخدام القوة من جانب الشرطة والجنود الإسرائيليين. وتقول إسرائيل إن استخدام القوة المميتة مبرر.

وكثف كيري مساعيه لوقف أسوأ أعمال عنف بين الجانبين منذ حرب غزة عام 2014 وقال إن اسرائيل قبلت اقتراح العاهل الأردني لمراقبة الوضع في الحرم بالكاميرات على مدار الساعة.

وقال كيري إن هذه المراقبة قد تغير الحال تماما وتمنع أي أحد من الاخلال بقدسية الحرم الذي استولت عليه إسرائيل مع بقية القدس الشرقية والضفة الغربية في حرب 1967.

ولم يصدر تعقيب على الفور من عباس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com