كيري يعلن موافقة إسرائيل على إجراءات للتهدئة في الأقصى

كيري يعلن موافقة إسرائيل على إجراءات للتهدئة في الأقصى

عمان ـ أعلن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، السبت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو ”وافق على تطبيق إجراءات جديدة في الأقصى تهدف للتهدئة.

وأشار كيري في عمّان، إلى الاتفاق بين الجانبين الأردني والإسرائيلي على اتخاذ تدابير جديدة بخصوص المسجد الأقصى، في مسعى لإنهاء موجة العنف التي بدأت عقب اقتحام مستوطنين المسجد الأقصى.

وأوضح في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة، أن هذه الإجراءات سيتم الإعلان عنها مساء السبت من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وأضاف إن ”نتنياهو يلتزم بأن تطبق إسرائيل سياسة تتيح للمسلمين الصلاة في الحرم القدسي، ولغير المسلمين بالزيارة فقط“.

وقال إن من بين هذه التدابير ”موافقة نتنياهو على اقتراح للملك عبد الله لضمان المراقبة بكاميرات الفيديو وعلى مدار 24 ساعة لجميع مرافق الحرم القدسي“.

كما وافقت إسرائيل على ”الاحترام الكامل لدور الأردن الخاص“، باعتباره المؤتمن على الأماكن المقدسة.

وتعترف إسرائيل، التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن عام 1994، بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد التقى السبت في عمان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس كلاً على حدة سعياً لإنهاء التصعيد في الأراضي المحتلة التي تشهد منذ بداية الشهر الجاري اشتباكات متواصلة.

وخلال لقاء عباس مع كيري، الذي دام نحو ساعة في مقر إقامة الرئيس الفلسطيني بعمان، أكد الرئيس الفلسطيني على ضرورة الحفاظ على الوضع القائم التاريخي بخصوص المسجد الأقصى، والذي يعطي للأوقاف الإسلامية المسؤولية الكاملة على المسجد منذ عدة عصور، والذي غيرته إسرائيل منذ العام 2000 وأصبحت السيطرة على الأقصى للشرطة الإسرائيلية، التي تتحكم ببوابات المسجد وزيارات السياح الأجانب وغيرهم، بحسب الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية في رام الله نبيل أبو ردينة.

وفي عمان، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات للصحفيين عقب لقاء كيري مع عباس: ”نتنياهو … يدعي بأن الوضع هو ما كان عليه. لكن باعتقادي أن العالم أجمع سيعرف اليوم الموقف الصلب للملك عبد الله الثاني باعتباره الوصي على المسجد الأقصى والأماكن المقدسة في القدس ولن يسمح لنتنياهو بهذا التلاعب“.

وبعد لقاء عباس مع كيري، التقى وزير الخارجية الأميركي مع العاهل الأردني.

وقال بيان مقتضب صادر عن الديوان الملكي إن الملك عبد الله بحث مع كيري ”الأوضاع في القدس وجهود إحياء عملية السلام ومستجدات الأزمة السورية وسبل التعامل معها، فضلاً عن الأوضاع في العراق وجهود محاربة التطرف والإرهاب“.

وجاء اللقاء بين كيري والملك عبد الله بعد الإعلان المفاجئ عن إبرام روسيا والأردن – حليف الولايات المتحدة – اتفاقاً في فيينا لتنسيق العمليات العسكرية في الأجواء السورية.

وأدت موجة التوتر المتصاعدة منذ مطلع الشهر الجاري بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية إلى استشهاد أكثر من خمسين فلسطينياً وإصابة عدة مئات آخرين، مقابل مقتل تسعة إسرائيليين، في عمليات طعن وإطلاق نار نفذها شبان فلسطينيون.

وقتل صبي فلسطيني يبلغ من العمر 16 عاماً السبت برصاص حراس إسرائيليين في شمال الضفة الغربية، بعد أن حاول، بحسب الشرطة الإسرائيلية، طعن حارس من شركة خاصة على حاجز الجلمة قرب جنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com