كيري يأمل بإقناع نتنياهو بتخفيف لهجته بعد تصريحاته المثيرة للجدل

كيري يأمل بإقناع نتنياهو بتخفيف لهجته بعد تصريحاته المثيرة للجدل

برلين- يأمل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتخفيف لهجته خلال لقائهما في برلين اليوم الخميس بعد أن أثار نتنياهو جدلا بقوله إن مفتي القدس الراحل الحاج أمين الحسيني هو الذي أقنع الزعيم النازي ادولف هتلر بإبادة اليهود.

وأدلى نتنياهو بتصريحاته المثيرة للجدل قبل ساعات من زيارته لألمانيا وبعد عنف إسرائيلي فلسطيني تفجر منذ ثلاثة أسابيع.

وقوبلت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بانتقادات واسعة النطاق من سياسيين من المعارضة ودارسين للمحارق النازية قالوا إن نتنياهو يشوه التاريخ رغم أن والده كان مؤرخا بارزا.

وقال مسؤول كبير في الخارجية الأمريكية للصحفيين إن كيري يأمل أن يقنع الجانبين بالابتعاد عن التصريحات التي تؤجج الموقف وذلك خلال جولة تستغرق أربعة أيام في أوروبا والشرق الأوسط يستهلها بالاجتماع مع نتنياهو في برلين.

وقال المسؤول الأمريكي مع وصول كيري إلى ألمانيا محطة توقفه الأولى في جولة من المتوقع أن تشمل أيضا محادثات مع كبار المسؤولين الفلسطينيين والأردنيين: ”بعض التصريحات عن الحرم الشريف/جبل الهيكل أذكت فعلا التوترات“.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته: ”نبرة التصريحات تساعد على إذكاء العنف. وبتغيير النبرة نأمل أن نزيل قدرا من العوامل التي تؤجج العنف.“

وعكست المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل النبرة المطلوبة خلال مؤتمرها الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مساء أمس الأربعاء.

وقالت: ”يجب أن نفعل كل شيء لنهدئ الموقف وعلى كل الأطراف أن تساهم بهذه الروح.“

ولم يتضح لماذا قرر نتنياهو إثارة هذه القضية الآن لكن تصريحاته جاءت وسط تصاعد التوترات بين الإسرائيليين والفلسطينيين وبخاصة فما يتعلق بالحرم القدسي.

وحين سئل نتنياهو عن التصريحات التي أدلى بها أمام المؤتمر الصهيوني ليل الثلاثاء قال: ”هتلر مسؤول عن المحارق. يجب ألا ينفي أحد ذلك“، قبل أن يضيف أن الحسيني أيد الحل النهائي.

وقتل تسعة إسرائيليين في هجمات فلسطينية طعنا وبالرصاص ودهسا بسيارة منذ أول أكتوبر/ تشرين الأول، كما قتل 48 فلسطينيا من ضمنهم 24 مهاجما وبينهم أطفال على أيدي قوات الأمن الإسرائيلية.

ومن بين الأسباب التي تقف وراء الاضطرابات غضب الفلسطينيين من التعديات على حرم المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس الشرقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com