حركة طالبان الأفغانية تتقدم صوب عاصمة إقليم هلمند

حركة طالبان الأفغانية تتقدم صوب عاصمة إقليم هلمند

لشكركاه (أفغانستان)- تقدم مسلحو حركة طالبان صوب عاصمة إقليم هلمند الجنوبي، اليوم الثلاثاء، وسط قتال شرس مع قوات الحكومة هدد بقطع طريق سريع رئيسي ودفع الكثير من الأسر إلى الفرار.

ويأتي القتال قرب بلدة لشكركاه بعد ثلاثة أسابيع من تحقيق طالبان انتصاراً كبيراً في الحرب المستمرة منذ 14 عاماً، حين سيطرت على مدينة قندوز الشمالية واحتفظت بالسيطرة على وسطها لثلاثة أيام قبل أن تستعيد القوات الحكومية السيطرة عليها.

وقال مسؤول غربي: ”عاصمة هلمند تبدو تحت ضغط عسكري خطير“، مضيفاً ”نسمع تقارير بشأن فرار مدنيين بأعداد كبيرة“.

وقال حاكم الإقليم ميرزا خان رحيمي، إن ”قتالاً ضارياً يدور منذ يومين في منطقة جيريشك التي تقع إلى الشمال من المدينة. ويهدد القتال الطريق السريع رقم واحد وهو شريان المواصلات الرئيسي الذي يربط مدينة قندهار الرئيسية في الجنوب بهرات“.

من جانبه، ذكر فارهاد داواري، رئيس اتحاد الجمعيات الأهلية المحلية، الذي يمثل منظمات اجتماعية غير حكومية، أنه ”بعد أيام من القتال تلوذ أسر بالفرار إلى لشكركاه من مناطق بعيدة وتحاول الهرب من المدينة“.

وأضاف ”هناك خوف بين الناس في لشكركاه، ويوجد الكثير من الشائعات بأن المدينة قد تسقط“.

وقال مسؤولون حكوميون إن ”لشكركاه لن تسقط“، لكن طالبان تقول إنها تحقق ”تقدماً كبيراً“.

وقال المتحدث باسم طالبان، قاري يوسف أحمدي: ”القتال مستمر بكل قوة وقتلنا 25 من القوات الحكومية واستولينا على عدد من الأسلحة“.

وإقليم هلمند من أكبر مراكز زراعة الأفيون في العالم، وبه مزيج معقد من الجماعات القبلية ومسلحي طالبان يخلقون مشكلة مزمنة للحكومة المدعومة من الغرب.

وأحدث سقوط قندوز في نهاية الشهر الماضي، صدمة كبيرة في أفغانستان، وزاد الضغط على حكومة الرئيس أشرف عبد الغني، وأثار تساؤلات بشأن قدرة قوات الأمن على المحافظة على الاستقرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com