فايننشال تايمز : أوروبا اختارت التوقيت الخاطئ لإشراك تركيا

فايننشال تايمز : أوروبا اختارت التوقيت الخاطئ لإشراك تركيا

لندن – تناولت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية اليوم الثلاثاء ما قالت إنه الإغراءات التي قدمتها الدول الأوروبية لإقناع تركيا بكبح جماح موجات اللجوء الناتجة عن الحرب المشتعلة في سوريا.

وتحت عنوان ”أوروبا اختارت التوقيت الخاطىء لإشراك تركيا“ كتبت الصحيفة أن ”الذعر الذي تعيشه أوروبا من موجات اللاجئين السوريين القابعين على حدودها، أمر حقيقي، إلا أن الاتحاد الأوروبي اختار أسوء توقيت لإعادة اكتشاف اهتمامات تركيا“.

وأضافت الصحيفة أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي التقت خلال عطلة نهاية الأسبوع بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس وزرائه أحمد أوغلو أعطت تركيا مباركتها لسلة من المكافآت مقابل بذلها جهوداً لاحتواء تدفق اللاجئين السوريين إلى أوروبا.

وأوضحت أن الاتحاد الأوروبي سيعيد طرح موضوع عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي وسيسرع حصول الأتراك على تأشيرات سفر لأوروبا تتيح لهم حرية التنقل والسفر داخل دول الاتحاد كما هو الحال  مع سكان جزر المالديف، إضافة إلى منح تركيا 3 مليارات يورو لمساعدتها في ترتيب أمور اللاجئين السوريين لديها والبالغ عددهم 2 مليون لاجيء.

وختمت الصحيفة بالقول إن “ على الاتحاد الأوروبي النظر بصورة مغايرة إلى تركيا، التي يعاقب مواطنوها بسبب تغريدة على تويتر أو انتقادات يوجهونها لرئيسهم أردوغان، فضلاً عن علاقته بتنظيم الدولة الإسلامية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة