الجيش الإسرائيلي يفجر منزل فلسطيني نفذ عملية طعن العام الماضي

الجيش الإسرائيلي يفجر منزل فلسطيني نفذ عملية طعن العام الماضي

الخليل- فجر الجيش الإسرائيلي، في ساعة مبكرة من فجر اليوم الثلاثاء، منزلًا يعود لمعتقل فلسطيني نفذ عملية طعن إسرائيليين، في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بحسب شهود عيان.

وقال الشهود إن ”قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت حي الزيتون في مدينة الخليل، وأخلت منزل الأسير في سجونها ماهر الهشلمون، وفجرت جدرانه، بقنابل خاصة، ما أدى إلى إلحاق أضرار جسيمة فيه“.

وأضاف الشهود أن ”مواجهات عنيفة اندلعت عقب تفجير البيت، بين عشرات الشبان وقوات الجيش الإسرائيلي، استخدم خلالها الجيش الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق، تم معالجتهم ميدانيًا“.

ولفت الشهود أن ”الجيش الإسرائيلي نفّذ حملة اعتقالات واسعة في المدينة لم تعرف بعد تفاصيلها“.

والهشلمون (30عامًا) يمضي حكمًا بالسجن مؤبدين في السجون الإسرائيلية، لإدانته بقتل إسرائيلية إثر عملية طعن على مفرق غوش عتصيون( جنوبي الضفة)، نهاية العام الماضي، وهو من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي وسبق أن اعتقلته إسرائيل على خلفية نشاطاته السياسية.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، دعت السبت الماضي، الحكومة الإسرائيلية إلى ”التوقف فورًا عن تنفيذ قرارها بهدم منازل لفلسطينيين في الضفة الغربية كإجراء عقابي بحقهم“، لافتة أن عمليات الهدم ترتقي إلى مستوى العقوبة الجماعية المحرمة دوليًا.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أصدر مؤخرًا أوامر بهدم منازل منفذي العمليات، ضد أهداف إسرائيلية بشكل سريع، وسحب الهويات (الإقامة) من منفذي العمليات وعائلاتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com